تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:47:42 م بواسطة حمد الحجري
0 103
سقى جدثاً تحنو عليك صفايحه
سقى جدثاً تحنو عليك صفايحه
غوادي الحيا مشمولة وروائحه
مررت به مستنشقاً طيبه الذي
تضوع من فياح طيبك فائحه
أقمت عليه شاكياً بتوجعي
تباريح حزنٍ في الحشا لا تبارحه
بكيتكم بالطف حتى تبللت
مصارعه من أدمعي ومطارحه
تروي ثارها من دماكم فكيف لا
ترويه من منهل دمعي سوافحه
حقيق علينا أن ننوح بمأتم
بنات علي والبتول نوائحه
مصاب تذيب الصخر فجعة ذكره
فكيف بأهل البيت حلت فوادحه
وأضحوا أحاديثاً لباك وشامت
يماسي الورى تذكارها ويصابحه
مصائب عمتكم وخصت قلوبنا
بحزن على ما نالكم لا نبارحه
تداركتم بالأنفس الدين لم يقم
لواه بكم إلا وأنتم ذبائحه
عداة تشفي الكفر منكم بموقف
أذلت رقاب المسلمين فضائحه
حزرتم به جزر الأجضاحي وأنتم
عطاشى ترون الماء يلمع طافحه
أقمتم ثلاثاً بالعراء وأردفت
عليكم برمضاء الهجير لوافحه
بنفسي أبي الضيم فرداً تزاحمت
جموع أعاديه عليه تكافحه
فجاهدهم في اللَه حتى تضايقت
بقتلاهم هضب الفلا وصحاصحه
يصول ويروي سيفه من دمائهم
ولم ترو من حر الظماء جوانحه
إلى أن هوى روحي فداه على الثرى
لقىً مثخنات بالجراح جوارحه
ولما أتى فسطاطه المهر ناعياً
له استقبلته بالعويل صوائحه
وجئن له بين العدى ينتدبنه
بدمع جرى من ذائب القلب سافحه
ويعذلن شمراً وهو يفري بسيفه
وريديه لو أصغى إلى من بناصحه
عزيز على الكرار أن ينظر ابنه
ذبيحاً وشمر ابن الضبابي ذابحه
وعترته بالطف صرعى تزورهم
وحوش الفلا حتى احتوتهم ضرائحه
أيدي إلى الشامات رأس ابن فاطم
ويقرعه بالخيزرانة كاشحه
وتسبي كريمات النبي حواسراً
تغادي الجوى من ثكلها وتراوحه
يلوح لها رأس الحسين على القنا
فتبكي وينهاها عن الصبر لائحه
وشيبته مخضوبة بدمائه
يلاعبها غادي النسيم ورائحه
فيا وقعةً لم يوقع الدهر مثلها
وفادحةً تنسى لديها فوادحه
متى ذكرت أذكت حشى كل مؤمنٍ
بزند جوىً أوراه للحشر قادحه
نواسيكم فيها بتشييد مأتمٍ
يرن إلى يوم القيامة نائحه
عليكم صلاة اللَه ما دام فضلكم
على الناس أجلى من ضيا الشمس واضحه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث103
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©