تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 06:53:09 م بواسطة حمد الحجري
0 105
علق الفؤاد بحب من كم همت في
علق الفؤاد بحب من كم همت في
إرضائه ويهيم في إسخاطي
كم لايم بسط الملامة لي على
ولعي به فطويت عنه بساطي
أفرطت في شغفي به وتجاوزت
نكباته لي غاية الإفراط
كم نال غيري القصد منه ولم أقف
من كنز نائله على قيراط
لم يجد فيه علاج عتبي عن جفاً
أعي دواه على ذكا بقراط
عزبت نفسي عن تعاطي وصله
إذ لم يطق إدراكه المتعاطي
متمتعاً عني بحصن أسنةٍ
لم يستطع يخطو إليها خاطي
فنظرته والموت دون وصوله
نظر الحسين بياض ماء الشاطي
ظمآن عاث به الظما حتى اغتدى
رحب الفضاء لديه سم خياط
متعته أن يرد الفرات عصابة
سدت شرايعه بكل صراط
فسطا على تلك الجموع بنفسه
للَه شدة بأس ذاك الساطي
وغدا يواطي خيلهم برجالهم
بشديد بطش للجبال يواطي
أبي شديد البأس أثبت رجله
في مأرج لم يقتحمه واطي
وربيط جاش رابط الأعداء إذ
عز النصير له أشد رباط
لم يعطهم مادام يملك سيفه
نهجاً لو سمحة جيده المتعاطي
مازال يوردها الردى بالضرب في
هاماتها والطعن في أوساط
حتى هوى متشحطاً بدماه من
سهم أصاب حشاه من يد خاطي
سهم أصاب نياط قلبك ليته
قد كان دونك قد أصاب نياطي
إن أنس لا أنس افتجاع نساه إذ
هجمت خيولهم على الفسطاط
أخرجن منه والهات تشتكي
بعد انتهاك الستر ضرب سياط
صبغت تراقيها دما آذانها
مذ خرمت بتناهب الإفراط
حسرى تضاعف في النهار شجونها
فتود إسراع الظلام الغاطي
ما حال بنت محمد لو شاهدت
بمتونهن علايم الأسباط
وترى كريمة نجلها مصبوغة
بدماه فوق عواسل الأشراط
شغلوه عن تسريحها حتى اعتضت
أيدي النسيم بها عن الأمشاط
يا وقعة لم تنضبط فجعاتها
هيهات قد أعيت على الضباط
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث105
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©