تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:00:27 م بواسطة حمد الحجري
0 84
حق أن تسكبي الدموع دماءاً
حق أن تسكبي الدموع دماءاً
يا جفوني أو أن تسيلي بكاءا
صبي الدمع في زفير وأما
أعوز الدمع صعدي الأحشاءا
وجوىً ألزم الخفوق فؤادي
وضلوعي على اللهيب انحناءا
من عذيري من أن يبارح قلبي
بعد بين الأحبة البرحاءا
كيف أسلوهم وقد بلغ الداء
بقلبي أن ليس يسلو الدواءا
غادروا ناظري من الدمع ملآ
ناً متى شاهد الديار خلاءا
قد تعفت إلا بقايا رسومٍ
كاد يقضي البلى عليها عفاءا
زاد كرب البلا بها فكأن ال
قلب فيها مشاهد كربلاءا
شد ما قد لقي بها آل طه
من رزاياص تهون الأرزاءا
مزقتهم بها الحوادث حتى
عاد أبناء أحمد أنباءا
جمعت شملهم ضحىً فعدى الخطب
عليهم ففرقتهم مساءا
ودعتهم سلماً أمية لكن
أسلمتهم لما أجابوا الدعاءا
لجنود يجري بها الغي مجرى الس
سيل لا يبصر الرشاد عماءا
كان أدلى بها الضلال حقوداً
ورثتها آباؤها الأبناءا
أظهروا للحسن ما قد أسروا
لأبيه الشحناء والبغضاءا
ومذ استحكمت عرى الخطب حتى
ضيقت في بني النبي الفضاءا
وأبوا لذة الحياة بذل
ورأوا عزة الفناء بقاءا
وأفاضوا من الحفاظ دروع الت
تصبر شوقاً إلى الردى لا اتقاءا
بي من أرخصوا النفوس غوالي
السوم لا تعرف الهوان إباءا
كل مستعصم بحزم يريه
من بعيد أمامه ما وراءا
يتهادون تحت ظل العوالي
كنشاوى قد غادروا الصهباءا
شعشعوا البيض في القتام وشعت
بيض أحسابهم لهم فأضاءا
أوجب المصطفى عليهم حقوقاً
أحسنوها دون الحسين أداءا
ففدوه بأنفس قل أن لو
تغتدي دونها النفوس فداءا
وقضوا تشرب القنا السمر والبي
ض دماهم حول الفرات ظماءا
يا بنفسي منهم وجوهاً بود البد
ر منها لو استمد السناءا
حضبتها الدما لكي تشهد الحرب
بأن غيبوا بها شهداءا
وجسوماً من دونها الشهب فيها
فاخرت أرض كربلاء السماءا
بددت لحمها الظبا في سبيل
اللَه كي تجمع العلى والثناءا
ليت لا قرت البسيطة ظهراً
والسماوات لا استقامت بناءا
وابن طه ملقى على الترب عا
ري الجسم يكسي من العجاج رداءا
وبنات النبي يستاقها السبي
على حالة تسام إماءا
كل حسرى القناع أذهلها إلا
عداء رعباً فأبرزت حسراءا
تتبدى وهي المصونة خدراً
تتخفى عن العيون حياءا
حر قلبي لثاكلٍ شفها الوجد
فليس إلا حشاً حراءا
وجدير أن لا يسوغ ورود الماء
والسبط مات ما ذاق ماءا
لهف نفسي له يقاسي ظما القل
ب وحر الحديد والرمضاءا
أبني هاشم لو السيف أبقى ال
يوم من حي هاشم أحياءا
أي عذرٍ لكم إذا لم تشنوا
في بني حربٍ غارة شعواءا
تترك الأرض ليس تترك خوفاً
لمقيم منهم عليها ثواءا
طال منك انتظار سمر العوالي طعنةً
تنظم الكلى نجلاءا
فهلموا بمصدري البيض حمراً
وحدود السمر الظماء رواءا
عل غيظ النفوس يبلغ منكم
بشفار البيض الرقاق شفاءا
لا غفت أعين الحفاظ وحرب
لم تخالط أجفانها أقذاءا
لن يروع الحوراء بالطف إلا
سوط من راع أمها الزهراءا
وبتلك النار التي ليس تخبو
أحرقوا لابنها الحسين خباءا
وبحبل قادوا علياً به قيد
علي يشكو الضنا والعناءا
ألقحوها واستنتجوها ضلالاً
ترد الحشر فتنة عمياءا
أيها المرهب المقادير يا من
بأسه صرف الردى كيف شاءا
والذي حارت العقول وضلت
فيه إذ لم تجد له نظراءا
كيف يغضي على القذى منك جفن
لم يعود على قذىً أغضاءا
أصبح الأمر لابن هند وأمست
آل حرب عليكم أمراءا
حكم السيف ماضياً في رقاب ال
علويين كيف شاء اجتراءا
فأباد الرجال واستأصل ال
أطفال واستاق كالإماء النساءا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©