تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:06:58 م بواسطة حمد الحجري
0 78
قد شأوت الأنام جنباً وجداً
قد شأوت الأنام جنباً وجداً
وعلاً شامخاً وباعاً أشدا
وتفردت في بديع صفات
فلذا كنت في المكارم فردا
ليس يحصي الثنا لفضلك عداً
أو تحصي رمال عالج عدا
جل معناك أن يلم بفكر
ليس يدري لكنه معناك حدا
يا ابن من أينعت رياض المعالي
بهم واكتست من الزهر بردا
معشر إن دجا دجن ضلالٍ
فيهم منهج الهداية نهدى
ملكوا ريقة الزمان قديماً
واسترقوا بنيه حراً وعبدا
قد حوى الدست منك ليناً هزبراً
كان صلداً على الحوادث جلدا
وانتضتك العلى حساماً بوجه الد
دهر أمضى من المهند حدا
قل لمن رام من معاليه قرباً
لك من ساحة المكارم بعدا
كنت سمح العدا بيوم نوال
وألداً لدى الخصام علندا
وأراك اتخذت خلف المواعيد
شعاراً فلست تصدق وعدا
فأنجز العهد واصدق الوعد وأكمل
لامة البرد إنني مت بردا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©