تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:14:42 م بواسطة حمد الحجري
0 94
من العدل تمسي لا برحت منعما
من العدل تمسي لا برحت منعما
واسكب فيك الدمع من مقلتي دما
وينشر مطوي الجوى بجوانحي
إذا مر بي تذكار عهد تقدما
وما بين جني للحمى أي غلة
وأيام أنس قد تقضين بالحمى
أسر فيبدي الدمع من لوعتي
ويظهر من داء الغرام مكتما
وغودرت صبا في هواك متيماً
ولولاك ما غودرت صبا متيما
أسرح طرفي لا أرى لي مسعداً
إذا ما دجى ليل الخطوب وأظلما
فما للنوى لم تخط قلبي سهامه
وكف النوى لم تخط أن ترم اسهما
وما لزماني نافستني صروفه
فألوين مني كفاً ومعصما
عذيري أن أشكوك مابي من جوى
فما أبقت الأيام بعدك لي فما
تجاذبت والحمى هواك حشاشتي
وهيهات تنجو أي وعينيك منهما
بروحي محيا منك أن جل حادث
أمرت به من حادث الدهر مبهما
وموسم لذات به رائق الصبا
أقام من اللذات لي فيه موسما
وعضباً به يشتد ساعد عزمتي
من الهند مصقول الغرارين مخذما
أيا ابن الألى عافوا الزمان لنفسه
وقد ملكوه عفةً وتكرما
بها ليل كل في معاليه جعفر
ترى منه بحراً بالفصاحة مفعما
لقد حلفوا في الدين مجداً مشيداً
وغيرهم إن يبق مجداً تهدما
لحملتني ما لو تحمل بعضه
يلملم وجداً هد فيه يلملما
تقاسمي فيك الغرام صبابةً
وعادله جسمي ببعدك مغنما
فيا جنةً فيها النعيم مخلد
وإن كنت قد صاليت فيها جهنما
إلام النوى شابت من الوجد لمتي
عليك لقد أبعدت عني مرتمي
وقد كان سلواني بأحمد من سما
الأنام ومن أدنى مصاعدة السما
أخو الرأي لم يخط إلا صابة فكره
ولم ينب ما العضب اليماني كهما
توسم منه الفصل خير ابن بجدة
فصدق منه الفضل ذاك التوسما
واعجب لم يفرق مقبل كفه
ومنها تلقى فوه سيلاً عرمرما
لك الخير فيه بل لي الخير والهنا
بخير فتى أحيى من العلم أرسما
فيا كوكب المعروف أطلعت كوكباً
ويا ضيغم العلياء أعقبت ضيغما
بقيت على كر الجديدين في هنا
ودمت معنىً في الصبابة مغرما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©