تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:15:07 م بواسطة حمد الحجري
0 100
ضربنا كل منتزجٍ قصي
ضربنا كل منتزجٍ قصي
فلم نر غير مطرح دني
ولما أن بلونا كل حيٍّ
طوينا عن سواك أبا غني
بساط المدح طيا بعد نشر
وردنا منك يا عذب المناهل
خضم ندىً له المعروف ساحل
وجنبنا سواك من القبائل
وقيدنا القوافي مطلقات ال
أزمة عن لقا زيد وعمرو
حوى النادي معماً منك مخول
غدا لحوائم الآمال موئل
وكهفاً للأنام بكل معضل
إذا ظمأ القريض لورد مدح ال
كرام عللته وأبيك بالري
شأوت الناس في جد وجدٍّ
فدق علاك عن تكييف حد
فيا من جل عن شبه وند
زهت منك الرصافة بابن مجد
تلفع حلتي شرف وفخر
حباك اللَه في أسنى صفاتٍ
أعدت بها الليالي مقمرات
إذا تبدو الكواكب مشرقات
تلوح بها صفاتك مزهرات
وتحت شعاعها الجوزاء تسري
فكم ضمنت يداك سداد ثغر
به الإسلام أمن كل ذعر
لطفت شمائلاً كشمول طمر
فيا حلو الشمائل لست أدري
مذاقك كيف فاكه ذوق مر
ضفا للمكرمات عليك برد
وانج فيك للعلياء قصد
وكيف وما لشخص علاك ند
تفاكه هاديا ولأنت شهد
يجل بأن يداف بطعم صبر
تناثر كالضفادع منه قمل
بشكل فيه إبليس تشكل
فكيف أبا سليم العرض والعقل
تنادم منه قرداً يا هزبر ال
وغى والقرد من دون الهزبر
أحاط بصحف شرع اللهو علما
فأمسى لسمه المعنى المسمى
فيا من في نداه النمر عما
سهلت خليقة وعجبت لما
رأيتك منه مسروراً لوعر
إذا ما لاح في شكل مشوم
تعوذ كل شياطن رجيم
فما هو غير هماز زنينم
ألا جنبه فهو طويس شوم
وما در شحة وفتاة عهر
لقد سلبته كف الراح عقلاً
فاتبع منه زور القول فعلا
وعاد لفرع دوح اللؤم أصلا
تشاركه الكلاب العمش شكلا
وتفضله بمعرفة التجري
سجيته الخنا ما حال عنها
ولم نعلم لها إلاه كنها
يضاهي الخنفسا إن لم يكنها
وتشبه القرود وأين منها
ثقالته إذا خفت لأمر
دعاه للغواية منه داع
لأوقات الطلي أبداً مراع
غنىً للعين فيه عن سماع
إذا انتظم الندي على ارتفاع
بدا بين الندي كحرف جر
تناذره الحواضر والبوادي
أخس بقية من قوم عاد
إذا عقد الحبا فعلى ارتداد
ومهما ارتد ملي فهادي
لحاه اللَه لما ارتد فطري
كلا حاليه في سر وجهر
مراودة الخنا أو شرب خمر
فما معناه إلا محض كفر
فاقسم لو يشاهد حرب بدر
لكان محارباً شهداء بدر
فكم حضنته بعلاً ذات بعل
وكم طفل تشكاه لطفل
لوجه اللَه وجهاً لا يولي
وكم من قائل هادي يصلي
فقلت نعم على قبلٍ ودبر
يرى كذب المقال الزور صدقاً
ويحسب بطل شرب الخمر حقا
إذا لمح الطلى لم يبد نطقا
بعض على الزجاجة حين يسقى
حمياها كطالبها بوتر
فأي مقالٍ فحش لم يقله
وأي منال سوء لم ينله
تخف به الملاهي حين يلهو
ويصبو للحون فإن تسله
تلوت الذكر قال اللحن ذكري
تحرز عن سوى جام وزق
فأوضح للغواية أي طرق
ولما لج في غي وفسق
قصرنا الهجو فيه بمد صدق
فعاد ومد مصقوله كقصر
تفنن للتسوق بكل فن
فأرعب كل أنسي وجن
ومذ ختم الفسوق بكل لحن
تدحرج في سبيل الغي يثني
قواماً ليس يبلغ سدسد شبر
له إبليس أمر بنيه أنهى
فعاد عن امتثال اللَه ينهى
يطاول ذرة ويقل عنها
إن اعتنق الذبابة فهو منها
إذا ما قسته كوشاح خصر
يعوم بزاخر الآثام عوما
ولم يسمع على الفحشاء لوما
ذميم كل أضل الدهر قوماً
بصدر الخنفسا لو حل يوما
لكان من الدمامة نهد صدر
تملك رقه خمر وجام
لئيم قد تكفله لئام
لثغر الشرك أن يبد ابتسام
على عينيه للكفر اتسام
وشر العين ما وسمت بكفر
فكم ظهر تشكي منه ثقلاً
وكم بطن أعيدت منه حبلى
يزيد بشعلة الصهباء خبلا
متى يرمق كؤوس الخمر تجلى
يقل يا عين باللذات قري
خلائقه تتوق لكل تيهٍ
خلائق كل ممقوت سفيه
أرى برد المخازي يرتديه
وإن وشل المبالة خاض فيه
يقل بشراي هذي عين خمر
تحيل الخمر منه الجسم خمراً
ومخضه اعتقاد الكفر كفرا
فسلني عنه إني فيه أدري
لقد قلبته بطناً وظهرا
فلم أره سوى بطن وظهر
فكم زاد أجد لذي اغتصابا
أعد من المدام لها شرابا
وحمل ذاك أوزاراً صعابا
فذي مملوة خمراً وعابا
وذا مرسىً لكل ثقيل وزر
غدوت لمفضعات العرا نضوا
وقد نبذتك أيدي الخزي شلوا
أرى جهر القوافي فيك نجوى
وراءك لست أبلغ منك هجوا
وإن جاز المدى معشار عشر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©