تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:25:10 م بواسطة حمد الحجري
0 148
وجار في مضامير المعالي
وجار في مضامير المعالي
كميت كم به طعنت كماة
به اسعبدت آبقة المعاني
فعادت وهي في محررات
مصل والمعالي راكعات
لديهوالمعاني ساجدات
إذا أسرجته بالرأي تغدو
الجوامح وهي فيه ملجمات
على الخمس الجواري سار لكن
له العشر العقول مشيعات
تنهدهن مرتضعاً نميراً
لها لكنما الحلم الدواة
وسار على سهول الطرس صلا
بها محي البرية والممات
يمج بها إلى الأعداء موتاً
ولكن للمحب هو الحياة
وعار عن عيوب عداك لكن
بنسج صنيعه تكسي العراة
بصير في الخفايا وهو أعمى
وأعلم لم تفته مغيبات
شققت لسانه طولاً لكيلا
تقصر عنه إذ يملي الرواة
مصل فوق سطح الطرس لكن
غدت تأنم فيه المشكلات
تقوم لديه إن صلى صفوها
وهن مسلمات مسلمات
تهش به على سرح المعاني
كأن له شواردها شياة
وملك والطروس له سرير
لسطوته الممالك خاضعات
له الآراء أسياف حداد
وأجناد لديه مجندات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©