تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:25:23 م بواسطة حمد الحجري
0 178
ملكنا فكان العفو منا سجيةً
ملكنا فكان العفو منا سجيةً
بيوم به بطحاء مكة تفتح
فسالت بفيض العفو منا بطاحكم
ولما ملكتم سال بالدم أبطح
وحللتم قتل الأسارى وطالما
فككنا أسيراً منكم كاد يذبح
وفي يوم بدر مذ أسرنا رجالكم
غدونا عن الأسرى نكف ونصفح
فحسبكم هذا التفاوت بيننا
فأي قبيل فيه أربي وأربح
ولا غرو إذ كنا صفحنا وجرتم
فكل إناء بالذي فيه ينضح
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©