تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 07:47:51 م بواسطة حمد الحجري
0 152
يا مجلس الأمن لا حيتك إيمان
يا مجلس الأمن لا حيتك إيمان
ولا رست لك في الأنداء أركان
ما فيك مأوى لذي خوفٍ فتؤمنه
وكلما بك فهو اسم وعنوان
ما للضعيف الذي يأتيك مهتضما
إلا اعتلال فإرهاق فحرمان
تعطي وتمنع لا بخلا ولا كرما
لكن هوى والهوى ظلم وكفران
كأنما أنت سوق يستسام به
ما فيه والأمن فوق الباب إعلان
تجمعت فيك أقوام مفرقةة
أهواؤها ولكل منهم شان
يزينهم حسن سمت في مراتبهم
عداه لطف على العاني وإحسان
للحق شكل ولون واحد ولهم
حول المطامع أشكال وألوان
تنكبوا المثل العليا وما امتئلوا
غير الذي سنه فيهم ترومان
كأنه حين ينهاهم ويأمرهم
مسخرون لهم يوحي سليمان
لهم عيون ولكن مالاً كرمهم
إذا الضعيف اشتكى قلب وآذان
لا الحق حق ولا البرهان متبع
وإنما القوة الورهاء برهان
أين العروبة ليت العرب قد عدموا
حياتهم فهي إذلال وخسران
لقد عجبت لهم أن يستهان بهم
وأن يدينوا لأقوام لهم دانوا
هذي اليهود تنزي في مواطنهم
وكيف يسكن أرض القدس شيطان
عهدي بهم أنهم عند اللقا صبر
وأنهم قد ما ذلوا ولا هانوا
يستعذبون الردى من دون عزتهم
كما استلذ بشرب الماء عطشان
كم موقف أصحروا للموت فيه وقد
أظلهم وهو باب الناب عريان
وموقف وقفوا من دون عزته
سوراً له وهو إطنابٌ وعيدان
يأبى لهم شرف الإحساب أن يدعوا
عدوهم فيه يسري وهو عجلان
يا قوم عطفاً على أوطانكم فلقد
حلت بها محن جلت وأشجان
تفرجت فتناً من كل ناحيةٍ
كما تفجر يرمي النار بركان
أنت دمشق من البلوى فشايعها
بواكف الدمع والبرحاء لبنان
وتونس وطرابلس وجارتها
تشكو فيرثي لها أهل وجيران
وأثكلت مصر في سودانها جفناً
وهل يعيش مع البيضان سودان
قالوا اجعلوا بيننا في أمره حكماً
وهل تحاكم أسياد وعبدان
وذي فلسطين أشلاء موزعةٌ
أدالها بيد الحاخام مطران
ما صارعتنا عليها في الوغى بيع
كلا ولكن نواقيس وصلبان
كانت تساوم عنها لندن فغدت
تعطي عليها واشنطون إثمان
إذا اليهود اغتدوا شعباً بلا وطن
فأين كانوا إذا يا ليت لا كانوا
في الحق أن يدعوا للعرب موطنهم
ويطلبوا وطناً ما فيه سكان
لو كان للحق سلطان لما طمعوا
يوماً بأرضٍ بها للعرب سلطان
قد غرهم أنهم في بغيهم وجدوا
عوناً وذو البغي للباغين معوان
لاذوا بقوة قومٍ لا ينازلها
حتى إذا طمعت فيه وإيمان
قوم رأوا أن يخونوا عهدهم وبغوا
بوعد من أفكوا قولاً ومن خانوا
لو كان للقوم وجدان لعنفهم
عن نصرة البغي والعدوان وجدان
يا قوم عن نصرهم كفوا قد كرهت
أرواحهم أرؤسق منهم وأبدان
لقد نسوا فدعونا كي نذكرهم
بنا فداء مراضي القوم نسيان
لا تخشون على البلدان إن هدمت
فسوف تبنى من الهامات بلدان
القوم للقوم أندادٌ لو التحموا
وضم أبطالهم للحرب ميدان
فحكموا السيف فيما بينهم ودعوا
مواعداً ملؤها زور وبهتان
فالسيف أقطع حكماً وهو منصلتٌ
مما يلفق طماع وفتان
به ترد ونستصغي بمنطقه
لا بالتهاويل أوطار وأوطان
خلوا التهاليل عنكم جانباً ودعوا
مزاعماً وعهوداً ما لها شان
هيهات تغدو فلسطين موزعةً
ما دام للعرب فوق الأرض سلطان
ولم يشأ مبدع الأكوان ان يقفا
في موقفٍ واحدٍ ذئب وإنسان
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©