تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:00:49 م بواسطة حمد الحجري
0 103
يا كالئ الدين الحنيف
يا كالئ الدين الحنيف
والأمن من خطر الظروف
ومجلياً داجي الضلال
بنو رشد منه موف
بك يرتجي ضعف القوي
وقوة العاني الضعيف
شرف الإبا ورثته لعسر
تكم شريفاً عن شريف
أترى تقر على الهوان
وأنت من شم الأنوف
وترى حقوقك في يدي
قومٍ على وثن عكوف
نبذوا كتاب اللَه واتبعوا
ملفقات الحروف
قد حكموا عن ظلة
ذئب الفلا يا ابن الغريف
والدين كوكب رشده
الدري آذن بالخسوف
فاجلوا بطلعتك المني
رة للورى ظلم السدوف
واملأ بصاعقة الضبا
وجه البسيطة بالرجيف
واترك خيول اللَه تعطف
بالذميل على الوجيف
عربيةً تستن في العداوات
كالريح العصوف
طلابةً للعدل بين ال
خلق عن نهج الجنوف
بجحاجح تزن الجبال
الشم في اليوم المخوف
والحظ بنيك بعطفةٍ
أفلست خير أب عطوف
وأرأف بهم عجلاً فقد
وصفوك بالبر الرؤوف
فإلآم أكباد الورى
لنواك دامية القروف
حنت إليك حنين ذي
إلف على فقد الأليف
أفلا علمت وأنت أعلم
ما جرى يوم الطفوف
حيث الحسين درية
للسمهرية والسيوف
جاءت تزف أمية
والغدر منها بالزفيف
حشدت عليه جحافلاً
غصت بهن لهى الشنوف
رامت بأن ينقاد طوع
إرادة العلج العسوف
زعمت بأن مصرف ال
أقدار يرهب بالصريف
هيهات أخطأ ظنها
في ذروة المجد المنيف
فسطا عليها راجعاً
في كل مقدام زحوف
ومدربين لدى الكفاح
على مصادمة الألوف
من كل مثرٍ من تليد علا
ئه ومن الطريف
تمشي بمعترك النزال
إلى الردى مشي النزيف
تلقى الصبا بهوى الصبا
كلقاء ولهان لهيف
وتخال مهزوز القنا
يوم الوغى أعطاف هيف
وقفوا بها فاستوقفوا
الأفلاك في ذاك الوقوف
يدعو الوحوش لسان بي
ض سيوفهم كوني ضيوفي
حتى دعا داعي العلى
لنعيم فردوسٍ وريف
خفوا وهم هضب الجبال
لنيل دانية القطوف
فتلفعوا بنجيعهم
مثل البدور لدى الكسوف
وانصاع فرداً لم يجد
عضداً سوى العضب الرهيف
فهناك صال على الكتا
ئب صولة الليث المخيف
فثنى مكردسها وثنى
فعله يوم الخسيف
حتى جرى القدر المحتم
فاغتدى غرض الحتوف
أسفاً قضى وعلى سوى
حفظ الهدى غير الأسيف
وعليه تعدو العاديات
بأمر ذي النسب اللفيف
فرضضن صدر هداية
هو مصدر الدين الحنيف
لهفي عليه وطفله
بيديه ما بين الصفوف
قد أرشفته دماؤه
بسهامها بدل الرشيف
لهفي عليه مدى المدى
لو كان يجديني لهيفي
لهفي على سحب الجدى
أقلعن عن ذاك الوكيف
لهفي على أمن المخوف
يغيب عن عين المخوف
من بعده خفراته
أسرت على عجف الحروف
وإذا اشتكت عنف المسير
تجاب بالضرب العنيف
سل الأسى أكبادهن
فسلن من طرف ذروف
ربات خدر ما عرفن
سوى المقاصر والسجوف
ما كان نصفاً إن تجاذبها
العدى فضل النصيف
وبنات معتصر الخمور
الرجس ترفل بالشفوف
يضربن بالأيدي الخدود
وتلك تضرب بالدفوف
تدعو وتهتف بالحماة
الصيد كالورق الهتوف
وتكاد منهن القلوب
تطير من فرط الرفيف
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©