تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:16:38 م بواسطة حمد الحجري
0 111
منحت الوفد قبل السؤل رفدا
منحت الوفد قبل السؤل رفدا
وفقت على الورى جدا وجدا
قصدت المكرمات وقمت فيها
كما قامت بها آباك قصدا
يميناً انت مثل ابيك اسخى
يميناً في الندى واعز جندا
اعدت لنا الرفات من المعالي
وقد شكرتك ما لم تحص عدا
احطت بكل تكييف وحد
ولست تحاط تكييفاً وحدا
فكم ارويت بالمعروف قلباً
وكم اوريت للعلياء زندا
اقمت عمادها بيد امالت
عماد الغي والفحشاء عمدا
عكست بطردك البأساء نعمى
وجدت تكرماً عكساً وطردا
لقد جددت للنعمى بروداً
متى رثَّت لها جددت بردا
وقد اوليت آلاءً جساماً
لهم لم نستطع شكراً وحمدا
نجمت فكنت نجم السعد لما
احلت نحوس هذا الدهر سعدا
قربت تفضلاً وبعدت فضلاً
فاتعبت الورى قرباً وبعدا
وفيت بما وعدت به امتناناً
فلا تنفك اوفى الناس وعدا
ارى عبد الحسين له مساع
غدت لمقلد العلياء عقدا
له همم تذلل كل صعب
وتضرم موج قلب الغمر وقدا
وان له كعزم ابيه عزماً
تخر به الجبال الشم هدا
اما لولاك والاجل المسمى
قضيت من الاسى هماً ووجدا
ورب الفضل فضل من نداه
يعود البحر عند الجزر مدا
وذو العزمات صالح من تسامى
علاه فكان في العلياء فردا
بهم وابيك بحر العلم أنسي
اذا ما الدهر بالعدوى تصدى
أغار تيمناً بالظلم نجداً
فما ابقي به غوراً ونجدا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©