تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:26:42 م بواسطة حمد الحجري
0 186
ما الدمعي يحكي السحاب انسكابا
ما الدمعي يحكي السحاب انسكابا
يوم ركب الأحباب حثوا الركابا
نزلوا بالغميم بعد فؤادي
ليتني بالغميم كنت ترابا
ما تذكرتهم على البعد إلا
أسبلت مقلتي فؤاداً مذابا
حملوني بعد البعاد خطوباً
لا يطيق الخطيب منها خطابا
كنت ألقى الصروف في شامخات
الصبر قبلاً وبعد أضحت سرابا
فكأن الربوع تدعو وحالي
ناشد عنهم يباباً يبابا
أين أقمارك الذين أقاموا
في ذرى المجد والمعالي قبابا
أقفروا أربعاً وحلوا بأخرى
فسقوها عذباً وتلك عذابا
عجب بعدهم بقائي وما قد
حل بي لو عرا الأصم لذابا
كدت أفنى لولا تذكر يوم
هد للمكرومات حصناً وبابا
يوم حامى فيه أبو الفضل عمن
سبب اللَه فيهم الأسباب
ذاك يوم قل المقال به لو
قلت أن هوله أشاب الشبابا
لست أنسى لشبل حيدرٍ يوماً
فيه قد ذكر العدا الأحزابا
ما انتضى صارم المنية إلا
وحباه من الرقاب قرابا
حامياً حوزة الهداة بيوم
آل حربٍ للحرب سدوا الرحابا
ذب عن آل أحمد بكعوب
نال فيها كواعباً أترابا
ينظر الوالهات عترة طه
من ظماً تندب الشراب الشرابا
فتراه العقاب لاقى حماماً
فأذيقت منه الحمام عقابا
وترى لحن غضبه في صليل
منشئاً في رؤوسهم إعرابا
خطب الحرب فالرؤوس نثار
وحباها من الدماء خضابا
أولدت منه للمنية قرماً
قارعاً من عداة ناباً فنابا
قمرٌ أخجل النجوم برجمٍ
فحباها شمس النهار نقابا
كسر الجمع صمم السمع ضرباً
أضرم الحرب فرق الأحزابا
وانثنى للفرات يحمل ماء
كي من الظامئات يطفي التهابا
فأبى ورده وقلب ابن بنت
المصطفى للأوام أضحى نهابا
ونحا بالمزاد نحو بنات ال
وحي يحمي لها حمى وجنابا
فأحاطت به عصائب حربٍ
ورمته أسنةٌ وحرابا
فأعانت يد الفضا حساماً
حاسماً من يديه بحراً عبابا
وهو للثرى لآل علي
قمر داعي الأله أجابا
فدعا صنوه عليه سلامي
فلقد خيب القضا الطلابا
قسطاً في الصفوف شبل على
فتراها الحمام لاقت عقابا
فرآه مضمخاً بدماه
فدعا يا مهاد سيخي انقلابا
هذا ركني تصدعي يا رواسي
واسقطي يا نجوم فالبدر غابا
واجسامي يوم الوغى ويميني
من لرجم العداة كان شهابا
يا أبا الفضل قم ألست الذي قد
كنت لي مسعداً إذا الدهر نابا
أو لست الذي إذا ما مهيب
هب للحرب لم تكن هيابا
كسر اليوم بافتقادك ظهري
وقناتي فلت وظني خابا
يا بني هاشمٍ وآل نزارٍ
بدركم قد هوى فقوموا غضابا
فل جدي وثل مجدي فقوموا
وأزيلوا عن الرؤوس الترابا
فرأته مخدرات بني الوحي
فشقت من الخدور حجابا
نادبات بالندب أين حمانا
أين من كان في الخطوب المآبا
فدعا يا بنات أحمد صبراً
عظم اللَه أجركم والثوابا
إن دهري على فوق سهماً
ورمى كف عزمتي فأصابا
فدعت والعيون تذرف دمعاً
يخجل السيل صوبه والسحابا
أحمى الضائعات من لو دعاه
فوق هام السهى مروع أجابا
أوحش الحرب فقده في نهارٍ
وبليل قد أوحش المحرابا
يا أبا الفضل قد رقيت مقاماً
في ذرى المجد حير الألبابا
لك مد الفخار يوم نصرت
السبط في هامة السهى إطنابا
فجزاك الإله خير جزاءٍ
كان من عنده عطاء حسابا
منك لا غرو إن نصرت حسيناً
طبت أصلاً فالفرع إذ ذاك طابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث186
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©