تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:28:49 م بواسطة حمد الحجري
0 128
دهى الكون خطب فسد الفسيحا
دهى الكون خطب فسد الفسيحا
وغادر جفن المعالي قريحا
ورزء عرا المجد والمكرمات
فأزهق منهن روحاً فروحا
أطلت على الرسل أشجانه
فأشجى الكليم وأبكى المسيحا
وأوقد بالحزن نار الخليل
وجلبب بالثكل والنوح نوحا
وغير عجيبٍ إذا زلزلت
فوادحه عرشها والصفيحا
حقيق قوائمه أن تميد
ففي الطف أضحى حسين طريحا
وإن لا نرى الشمس بعد الطفوف
وقد غيرت منه وجهاً صبيحا
أتصهره الشمس وهو ابن من
بمرأى من الناس كم رد يوحا
ذبيح فيا ليتما الكائنات
فدته إذ الكبتش يفدي الذبيحا
عقرن جياد بها قد غدا
من العدو جسم ابن طه جريحا
فقد سودت أوجه العاديات
وكسرن للدين جسماً صحيحا
برغم بني هاشمٍ هشمت
جوارحه فاستحالت جروحا
تهشم أنوار قدسٍ هوت
وفي غرة العرش كانت شبوحا
تروح وتغدو على ماجدٍ
لأحمد قد كان روحاً وروحا
برغم نزار غدا رقهم
لسبي حرائرهم مستبيحا
فواقد ثكلى تروم المناح
فتمنع بالضرب من أن تنوحا
وزينب تدعو وفي قلبها
أسى ترك الجفن منها قريحا
أغثني أبي يا غيث الصريخ
ومن في الحروب أبان الفتوحا
وقم يا هزبر الوغى منقذاً
حرائر طه وشق الضريحا
تكتم من خيفة شجوها
فتستمطر العين دمعاً سفوحا
صبرت وكيف على فادح
برى الاصطبار وسد الفسيحا
ألم تدر حاشا وأنت العليم
إلى قلبك الوحي لا زال يوحى
بأن سناناً برأس السنان
من السبط على محيا صبيحا
على منبر السمر تلو المجيد
فيخرس فيه الخطيب الفصيحا
وإن ابن سعدٍ عليه أجال
من السابحات سبوحاً سبوحا
فيا لرزايا لقد طبقت
غياهبها أرضها والصفيحا
أبت تنجلي بسوى صارم
بنصر من اللَه يبدي الفتوحا
بكف إمامٍ إذا ما بدا
ترى الخضر حاجبه والمسيحا
يثير لتدمير آل الضلال
كصرصر عاد من الحتف ريحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث128
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©