تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:29:22 م بواسطة حمد الحجري
0 158
حتام سيدنا تبقى العباد سدى
حتام سيدنا تبقى العباد سدى
فصارم الصيد من فرد الصدور صدا
قم كي ترى عرصات الدين قد طمست
بالجور والجبت والطاغوت قد عبدا
زلزل بعزمك أرجاء البسيط ابن
عزماً إذا ما وعاه يذبل سجدا
ألست من فيه أبدى اللَه قدرته
للخلق واختاره دون الأنام يدا
حاشاك حاشاك أن تغضي وقد تركت
بالطف أرجاس حربٍ شملكم بددا
جرد حسامك حتىم التجرع من
جند الضلال الردى فالصبر قد نفدا
إلى من المشتكى إلا إليك فقم
كما ترى الظلم أوهى بعدك الجلدا
هل من غياثٍ لنا إلا بكفك أم
هل غير وكفك للعافين غيث ندى
حتى متى الصبر يا ابن المرتضى ولنا
في كل يومٍ من الأعداء كأس ردى
ألم يكن آن أن تروي صوارمكم
ممن على أمك الزهراء مد يدا
نسيت حاشاك أن تنسى وقد صنعوا
أهل ما لم ننسه أبدا
أي الرزايا لها تنسى وقد تركت
لهيب نيرانها في القلب متقدا
إسقاط مؤدةً عن ذنبها سئلت
أم ضرب من أحرقت من أحمد كبدا
أم كسرهم ضلعها أم جمعهم حطبا
لحرق دار إمام قوم الأودا
أم يوم فادوا فتى ألقى الوجود له
منه القياد مطيعاً إذ به وجدا
وهو الذي تعرف الأساد سطوته
لو صاح بالرعد يوم الروع لارتعدا
لكنه جل معناه وعز علا
أن لا يفي باصطبار بعدما وعدا
وأثرهم بضعة المختار نادبةً
خلوا ابن عمي فما منهم أجاب ندا
فمدت الطرف نحو المصطفى ودعت
يا ملجأي إذ على ضعفي الزمان عدا
قم كي ترى كيف مال القوم عن خلف
له الخلافة كانت بردةً وردا
قد ارتضى القوم حذف المرتضى وحذوا
حذوا غداة العجل إذ عبدا
فليت تحضر يا غوث الورى فئةً
خانوا العهود وحبوا بعدك العقدا
تألبوا لاغتصابي نحلتي وزووا
أرثي وسبطاك لي والمرتضى شهدا
يا بضعة المصطفى الهادي النبي ومن
على البرايا ولاها اللَه قد عقدا
إليه فيك برت يا حبيبة من
أنشاه رب البرايا للسماء عمدا
سوط به هتكوا العليا به قرعوا
بالشام ثغر حسين سيد الشهدا
وكأس حتفٍ أذاقوه الجنين به
قد جرعوا طفله في كربلاء ردى
وإن ناراً أدارواها عليك ضحى
لها ابن سعدٍ غداة الطف قد وقدا
تاللَه لولاهم ما غادروه لقى
بنو زيادٍ ولا رضوا له جسدا
ولا أنثني مفرداً عز الفداء له
غير الوجود تمنى أن يكون فدا
ولا أقام على الرمضاء منعفرا
ما غسلوه ولا مدوا عليه ردا
لكنما السمر وارته ومن دمه
عليك قد نسجت بيض الظبى بردا
قل للألى قد نمى غرس الضلال بهم
ومذ تولى يزيد زرعهم حصدا
يا عصبة الغي مهلاً خاب سعيكم
أين المفر إذا بدر الرشا بدا
أين المفر وسيف اللَه إثركم
أحاط علماً وأحصى جمعكم عددا
ليث إذا ما رنا شزراً بلحظته
فت الجليد وأوهى رعبه الجلدا
ذو عزمةٍ لو وعاها الصلد ذاب لها
والبحر لو شامها من خيفة جمدا
يومٌ به الروح يدعو قام قائمنا
يخفي ويبدي سناه الغي والرشدا
يا من حباهم إله العرش منزلةً
مقام قدسٍ ولم يشرك به أحدا
إليكم غداة عذراء ترفل في
ثوب من الشجو مدت للسؤال يدا
ذخيرتي أنني عبد الحسين كفت
لموقف ليس يغنى والدٌ ولدا
عليكم من صلاة اللَه أشرفها
ما دمتم للورى غوثاً وغيث ندى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث158
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©