تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:32:15 م بواسطة حمد الحجري
0 124
ألق الأعنة يا كماة نزارٍ
ألق الأعنة يا كماة نزارٍ
ودعي السروج وقنة الأكوار
وترجلي ميل الرقاب فإننه
ظفر البغاث بليثك الهدار
وتجنبي جسر الذوابل واغمدي
عمر الزمان قواصف الأعمار
ألقت أمية من مطاك رحالها
وكذاك جردك قد صدرن عواري
نضي السلاح نواكس الأبصار أو
فاستنهضي غضبي لأخذ الثار
أيغض جفن بعد وقعة كربلا
أني وفي الأحشاء جذوة نار
تلك التي أفدت جفون بني الهدى
فكأنما خلقت بلا أشفار
يوم أطل على ابن فاطم فاجر
سد الرحاب بفيلق جرار
شروا الضلالة بالرشاد وذاك من
فقد البصائر لأعمى الأبصار
والسبط حفت فيه فتيته كما
بالبدر حفت أنجم الأسحار
آساد غيل لم يشب رضيعهم
إلا على الخطي والبتار
فكأنهم شهب لدى هيجائها
تهوى سراعاً من سماه غبار
غلب جحاجح ما تنادوا للوغى
إلا وقد غلبوا على الأقدار
كثر النصير على ابن فاطم فيهم
حتى قضوا فغدا بلا أنصار
يدعو ويستجدي النصير فلم يجد
إلا مجيب ذوابل وشفار
فتراه يرسب بالألوف وتارة
يطفو على متموج تيار
كم قد وعت أسماعهم إذ منبر
الحرب السبوح مواعظ الخطار
فتخال وقع حسامه برؤوسهم
نغمات أطيار على أشجار
حتى إذا الأقدار أبدت حادثاً
وتصرفت في مصدر الأقدار
فغهنالك الباري تجلى فاغتدى
بهويه يحكي كليم الباري
فتزلزل العرش المجيد وهتكت
غيظاً سرادقه مع الأستار
والسبعة العليا عليه برعدها
شهاقة تبكي بذوب قطار
عجباً لأطباق السما لم لا هوت
وعمادها ملقى على الأوعار
عجباً له يشكو الأوام وبالندى
جرت الأنامل منه كالأنهار
ومثير أشجان الغيور ومودع
الأحشاء فوق النار جذوة نار
يوم استفزت من سجوف حجالها
حسرى عقائل حيدر الكرار
من كل ثاكلةٍ تود لو أنها
تقضي ولم تبرز من الأستار
يسحبن أذيالاً تعالى شأنها
عن غير هدي أو جليل وقار
لكنها شامت رؤوس حماتها
فوق الرماح تلوح كالأقمار
فتخال وقع أكفها من دهشةٍ
فوق النواصي صيب الأمطار
وعدت تؤم حماتها ودموعها
كنثار جمر أو كرمي جمار
فرأتهموا اعتنقوا الصفيح وبدلوا
بيض الصفاح رضى بحمر صحار
وجسومهم تعدو العوادي فوقها
ما بين إيراد إلى إصدار
فغدت تنادي حيث عز مغيثها
بليوث هاشم أو كماة نزار
أرواق أخبية العلى قد أصبحت
أطنابكم مهتوكة الأستار
قوموا غضاباً مسرعين فإنه
طالت عبيدكم على الأحرار
هذا ابن بجدتكم وراس سراتكم
ملقى على وجه البسيطة عاري
ونساؤكم أضحت عقيب خدورها
في الأسر بين عصائب الفجار
أين الصوارم في أكف ليوثكم
لدفاع ظيم أو نجيب عار
صبراً نزار على قذاك وإن تكن
فقدت سماك مطالع الأقمار
فلسوف يروي البيض بعد ظمائها
من آل حرب قاصف الأعمار
ذاك الذي إن قام يلؤها هدى
فالمرسلون له من الأنصار
ليث إذا دهم الكتائب مغضباً
فحسامه هو نافذ الأقدار
ذو هيبةٍ لو صاح في أفلاكها
لتعطلت من خيفةٍ وحذار
يوم به جبريل يهتف بالسما
قام ابن أحمد آخذاً بالثار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث124
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©