تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:33:35 م بواسطة حمد الحجري
0 158
لم أنسه غرض الحتوف وهل ترى
لم أنسه غرض الحتوف وهل ترى
رامي المنون بمثله قد انبضا
يوم به علم الهداية مفرد
والشرك في أجناده ضاق الفضا
نقضت عهود المصطفى في آله
يعزز على هادي الورى أن تنقضا
ما صال فيهم حتفهم إلا رأوا
برق الردى من عصبة قد أومضا
فكأنهم يوم الوغى حمر رأت
ليثاً سطا فيها ليصليها لظى
حتى تجلى اللَه جل جلاله
فهو مطيعاً عن بقاه معرضا
فانهار طود الدين لما أن هوى
وقضى عليه المجد حزناً مذ قضى
عجباً لا طباق السما لم لا هوت
وعمادهم فوق الصعيد تقيضا
عجباً جرى فيه القضا ألم يكن
دون الأنام بأمرد يجري القضا
لهفي على خفرات أحمد حملت
ما لا تكاد الشم فيه انتهضا
مقروحة الأجفان إلا أنها
أحشاؤها طويت على جمر الغضا
لم أنس زينب وهي تدعو بينها
والوجد أرمض قلبها ما أرمضا
يا راكباً زيافة لا تغتذي
عند الطوى إلا إذا طوت الفضا
عرج على وادي الغري مغرباً
واخلع إذا نور الإمامة قد أضا
واعقل بمغنى قد أسر ضريحه
سراً له اختار المهيمن وارتضى
وأحث على الرأس التراب وناده
أو ما علمت بأن شبلك قد قضى
قم كي تراه على الصعيد مجدلاً
والصدر من عدو الجياد مرضضا
ما لي أراك وقد أبيدت بالظبا
أهلوك تغضي عن دماها معرضا
فانهض فما عهدي تغض على القذى
جفناً يجل على القذى أن يغمضا
هذي بناتك حاسراتٍ ولهاً
فوق المطايا فيها ابن سعد قوضا
فقدت حماها والكفيل فلم تجد
من بعد بدر السعد يوماً أبيضا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث158
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©