تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يناير 2014 08:35:32 م بواسطة حمد الحجري
0 216
غداة أمي توجت رأس لدنها
غداة أمي توجت رأس لدنها
برأس له دانت رؤوس الخلائق
وروت ظباها من عظيم كم اغتدى
سناه بأوج العرش نور السرادق
فيا لحسام ضرج الدين حدهن
لسود من خزي وجوه البوارق
ويا لعواد فوق مهجة أحمد
لقد عقرت من هاشم كل سابق
وإن رماحاً شجرته لحطمت
لهم كل خطي لدى الضعن صادق
فمن مبلغ من شيبة الحمد أسرةً
يبين إباها في بياض المفارق
وأسداً متى هاجت تدرك بعزمها
مغارب أعدها بأقصى المشارق
بني مضرٍ ماذا القعود وقد غدا
حسين سهاماً للسهام المووارق
قد استأصلت من مجدكم كل ثامر
أمي ومن أغصانكم كل وارق
فتلك على حر الصعيد سراتكم
وتلك بنو سفيان فوق النمارق
تطرقهم ريب المنون فصرعوا
وكانوا عصام الوفد من كل طارق
مصاعب كانت لا تقاد لقائدٍ
أباة كماة لا تساق لسائق
تغادر نهب البيض بيض جسومها
فتصبغها محمرة كالشقائق
وترفع في أوج العوالي رؤوسها
فتخسف في أوج السما كل شارق
وأعظم خطب قد أطل فدك من
رواسي علاكم شاهقاً بعد شاهق
ركوب بنات الوحي فوق هوازل
تدافع عن قرع القنا بالمرافق
سبين وأنى تعرف السبي والسرى
ربائب حجبٍ أو بنات سرادق
فقل لخدور المحصنات تهتكي
فزينب تسبي فوق عجف الأيانق
فما بعد بنت المرتضى من مهابةٍ
بهتك حصان من بنات البضارق
تنادي بصوت طبق الكون شجوه
وقلب كأجناح الحمائم خافق
أضام ومن أهلي الأباة تعلمت
إباها وىبائي كرام المعارق
وأظمى وكم ذبل الشفاه قد ارتوت
بصابح مزن من نوالي وغابق
واسى وكم مدت على رواقها
أعراه أبنا نجدةٍ وسوابق
فأين نزار في متون عناقها
ترى في السبا قد جرح القيد عاتقي
تهز أمامي كالأراقم سمرها
فتركزها بالظعن في عين رامق
ترى صبيتي ذي شفها سوط قارعٍ
وذي في يديها تتقي كف صافق
نشدتهم هل يرجعون لحيهم
فتورق أغصاني ويثمر وارقي
وهل تأرج الدنيا بطيب نوالهم
وتعبق أيديهم لعرنين ناشق
نبي الوحي صبراً إن للثار صارماً
له الوصم في الهامات أو في المفارق
بكف فتى يروي المغارب بالدما
متى شحذته كفه في المشارق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©