تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يناير 2014 07:30:31 م بواسطة حمد الحجري
0 138
ألا إن ركباً قد أناخ بكربلا
ألا إن ركباً قد أناخ بكربلا
قلائصه واعتد مجرى السوابق
قصاره في الإيجاد خطب ألم بال
مغارب حتى دكها بالمشارق
يقل به رأس الحسين على القنا
ونسوته من فوق عجف الأيانق
وإيدا يمير الدهر فيض نوالها
به سامها المقدار قطع المرافق
وزاكية ممن أبوهن أحمد
جرى الوجد في أحشائها جرى سابق
تنادي بصوتٍ يملأ الكون شجوه
ويوهي احتكام الراسيات الشواهق
لقد كنت مأوى كل من خطر حلها
وفاجأها صرف الزمان بطارق
ورحلي على المجد الأثيل موطأ
وصرف القضا ينهل دون سرادقي
فأصبحت لا ذو عزمةٍ فيحوطني
ويصرف عني كيد كل مشاقق
أهان وأني أنثني قصد موئل
رأيت سهام النائبات رواشقي
وأسبي ولا ذاك الحسام بمنتضي
أمامي ولا ذاك اللواء بخافق
أقلب طرفي لا حمي ولا حمى
سوى هفوات السوط من فوق عاتقي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث138
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©