تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يناير 2014 07:40:06 م بواسطة حمد الحجري
0 95
هل المحرم فالسلو محرمٌ
هل المحرم فالسلو محرمٌ
فاسعد محلا بالبكا يا محرم
شهر به شهر الضلال حداده
فأريق للدين الحنيف به دم
للَه شهر ما استهلت مقلتي
لهلاله إلا استهل العندم
كم ناح فيه المجد والعليا معاً
والدين أعول والكتاب المحكم
وتجاوبت بالنوح أملاك السما
والعرش فيه قد أقيم المأتم
شهر سرى فيه الحسين بعزمةٍ
من بأسها كادت تحط الأنجم
في فتيةٍ تقري الصفاح أكفهم
فكأنما عصم الحداد المعصم
ما أبرقت يوم الكريهة بيضهم
إلا وسال سحاب هامٍ مسجم
شم الجبال تصدعت عن بأسهم
وانهد منها يذبل ويلملم
سمكوا سماك المجد واستبقوا له
فكأنما له العوادي سلم
حتى دعاهم ربهم لجواره
فرضوا بما رضي الإله وسلموا
فسطا مدير رحى الوجود يكسر
البيض الصفاح وللرماح يحطم
بيديه آجال العدا فكأنما
اللوح البسيطة والمهند يرقم
وكأنما الخطي عما شاء من
حتف العداة معبر ومترجم
ليث متى بلحظه شزراً رنا
فالكل من فزع أصم أبكم
حتى إذا الأقدار شائت إن ترى
عجباً وساعدها القضاء المبرم
وله تجلى اللَه جل جلاله
فهوى على الرمضاء وهو مكلم
حطمت قنا الإسلام وانهد الهدى
واسر كوكبه سرار مظلم
لاغر وإن كادت على الأرض السما
تنقض فهو مشيد ومقوم
فاعجب له يشكو الظما وبكفه
بحر على الوفاد يجري مفعم
من مبلغ الهادي بأن حبيبه
أضحى تناهيه الظبا والأسهم
من مبلغ بنت النبي بنجلها
أضلاعه بالصافنات تهشم
من مبلغ الكرار إن عزيزه
ورد لسمر بني الضلال ومطعم
من مبلغ حامي الحمى عن آله
حسرى وستر الوجه منها المعصم
أترى درى أن الحسين مجدل
وعليه بالأيدي الفواطم تلطم
أتراه يصبر والأعادي قد عدت
لخيامه والنار فيها تضرم
من مبلغ عدنان إن فخارها
أكفانه البوغاء والغسل الدم
علموا بأن عمادهم وسنادهم
ملقى على الرمضاء أم لم يعلموا
من مبلغ عدنان أن نساءها
أسرى بها تحدو العدى وتزمزم
أو ما دروا أن رأس ثغر رئيسهم
بالشام يقرع بالقضيب المبسم
خطب أبي إن ينجلي إلا بمن
هو الموجود مكمل ومتمم
مولى به في الكون قد بدئ الهدى
وبعضبه عهد الضلالة يختم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث95
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©