تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يناير 2014 07:47:28 م بواسطة حمد الحجري
0 108
وزاكية قد كض أحشائها الطوى
وزاكية قد كض أحشائها الطوى
تعاني السرى ليلاً وتطوي الفيافيا
تنادي بصوت زلزل الكون شجوه
وأوهى الجبال الشامخات الرواسيا
أخي يا حمى عزي إذا الدهر سامني
بقارعة شجواً تشيب النواصيا
فما كنت أخضى أن أراع بحادثٍ
يجر إلى القارعات الدواهيا
وكانت بك الأيام بيضاً فأصبحت
بفقدك يا شمس الوجود لياليا
لقد كنت أهوى أن أشاطر الردى
ولكن قضى الرحمن دون مراديا
قضى اللَه أمراً بالذي قد مضى به
وكان قضاء اللَه بالأمر جاريا
فلو أن قرماً يفتدي بمنيةٍ
لأرخصت الأقدار ما كان غاليا
أقلب طرفي حيث لم أز من بني
نزارٍ كفيلاً أو ولياً وحاميا
وتقتادنا آل الدعي حواسراً
طوايا الحشا ذبل الشفاه ظواميا
كأنك لم تول الجميل ولم تنل
جزيلاً ولم تطلق من الأسر عانيا
سأبكيك حتى يرتوي عاطش الثرى
بصيب دمعٍ ليس ينفك جاريا
وإن كان لا يجدي البكاء ولم يعد
على الأسا من ذلك العهد ماضيا
وقد حق لي حزناً أذيب حشاشتي
فتسكبها عيني دموعاً جواريا
ألا أيها الناعي يقتل ابن فاطم
أأسمعت أم أصممت ويحك ناعيا
رويدك ما أبقيت للجود مطعاً
ولا لذوي الحاجات في الناس راجيا
نعيت في الزهراء أفلاذ قلبها
وأدميت منها مقلة ومآقيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث108
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©