تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يناير 2014 07:50:26 م بواسطة حمد الحجري
0 542
لم أنس زينب بعد الخدر حاسرةً
لم أنس زينب بعد الخدر حاسرةً
تبدي النياحة ألحاناً فألحانا
مسجورة القلب إلا أن أدمعها
كالمعصرات تصب الدمع عقيانا
تدعو أباها أمير المؤمنين ألا
يا والدي حكمت فينا رعايانا
وغاب عنا المحامي والكفيل فمن
يحمي حمانا ومن يأوي يتامانا
إن عسعس الليل وأرى بذل أوجهنا
وأن تنفس وجه الصبح أبدانا
ندعو فلا أحد يصبوا لدعوتنا
وإن شكونا فلا يصغي لشكوانا
قم يا علي فما هذا القعود فما
عهدي تغض على لأقذاء أجفانا
وانهض لعلك من أسر أضر بنا
تفكنا وتولى دفن فتلانا
وتثني تارةً تدعو مشائخها
من شيبة الحمد أشياخاً وشبانا
قوموا أغضاباً من الأجداث وانتدبوا
واستنقذوا من يد البلوى بقايانا
ويل الفرات أباد اللَه غامره
ورد وارده بارغم ظمآنا
لم يطف حر غليل السبط بارده
حتى قضى في سبيل اللَه عطشانا
للم يذبح الكبش حتى يرو من ظمأ
ويذبح ابن رسول اللَه ظمآنا
فيا سماء لهذا الحادث انفطري
فما القيامة أدهى للورى شانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين شكرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث542
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©