تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:00:40 م بواسطة حمد الحجري
0 132
ما نشا في السما ولا ساح في الأر
ما نشا في السما ولا ساح في الأر
ض بمجموع عمره المحدود
كيف أنبا عن ذي وهذي بما في
أرحبيها من كائن موجود
منبئ ما بذين من زنة الظل
مَةِ والنور في العيار الأكيد
وبوصف السماء والأرض بالرَّت
قِ وبالفتق في قديم العهود
ويجري الشمس التي سخرت للد
دفع والجذب من مكانٍ بعيد
كلماتٌ يحوم فيها حوالي
محكماتٍ من الكتاب المجيد
هي تلك الحقائق المستجنا
ت بداجٍ من الخفاء الشديد
جهز الغرب ما بعيبته من
عدةٍ لاكتشافها وعديد
موجفاً كاشف الذيول عن السا
ق وأبطا خطاه اقصى وخيد
نال منها ما ناله بعد ألفٍ
من سنيها وبضعةٍ من مزيد
فاستبانت منها له جذوةٌ من
نارِ شمسِ وشذرةٌ من عقود
وعلى الهيئة القديمة أضحى
ساحباً عزة فضول البرود
فلطه مدينة العلم صلى
صلوات التعظيم والتمجيد
قائلاً عنه إنه الثمر اليا
نع من قبل عذقه والعود
أو هو الوردة المفتقة الأك
مامِ عنها وليس حين ورود
أو هو العروة الوثيقة في أو
وَل حبل الطبيعة المشدود
نازلٌ بالعلوم من عند باري
هِ وذاك النزول عين الصعود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث132
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©