تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:02:33 م بواسطة حمد الحجري
0 130
لا تسل ما جرى بميلاده الأز
لا تسل ما جرى بميلاده الأز
هر من رجم أنجم لمريد
وغشاء الإيوان والماء والنا
ر بثلمٍ وعورةٍ وخمود
وانتكاس الأوثان من شرف البي
تِ إلى الأرض عافرات الخدود
وامتلاء الوادي التهامي نورا
لم يكن قبل ذاك بالمعهود
وهتاف البطحاء من كل وجهٍ
بضروب التكبير والتحميد
نتف من حوادثٍ هن إرها
ص بإرسال خير هادٍ رشيد
سطرتها أيمةُ النقل والتاري
خِ في مرقمٍ من التمهيد
ولأم القرى المراضع ينسل
نَ حثيثاً من كل فج بعيد
فأبى من جميعهن التقاما
لنهودٍ تدر صوبَ عهود
لم توفق إلا حليمةُ سعد
ذات ثديين حافل وجمود
ألقمته اللبون فارفض عنه
راغباً بالمأووف بالتجميد
فارتوى منه مزبداً بلبان
ما عليه لرائد من مزيد
أركبته أتانها وهي من فر
ط ضناها كبعض أوتار عود
فيه زفت زفيف مذعور رألٍ
بعد أن كان مشيها في وئيد
وبه راح مخصباً حي سعدٍ
أمطرته أنواء سعد السعود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث130
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©