تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:02:49 م بواسطة حمد الحجري
0 160
حضن الطفل جده شيبة الحم
حضن الطفل جده شيبة الحم
دِ وساقي الحجيج مقري الوفود
بين جفنيه ضمه بنهارٍ
وبليلٍ في يقظةٍ وهجود
سندته من الجوارح جمعا
ولنعم السناد للمسنود
لم يكن ذاك منه إلا لسر
في مطاوي أحشائه مغمود
هو أن الهادي سيبعثه الل
هُ رسولاً على عموم العبيد
وبهذا أفضى له ملك غمدا
ن وأوصاه باتقاء الحسود
ذاك علم من الكتاب حواه
والذين احتووه نزر العديد
كبحيري بصرى وقس وسلما
ن المحلى فضلا وحبر اليهود
مات ساقي الحجيج شابح طرفٍ
للنبي الأمي حتى الهمود
موصياً بعده به عمه الند
ب أبا طالبٍ صليب العود
فحماه وسد ثغر حماه
بالأفاعي من بأسه والأسود
تنهش المعتدي عليه بنابَي
نِ ضَروسين قطع للحديد
وإلى غيل فاطمٍ لبوة اللي
ثِ وبنت الهزبر أم الأسود
جاء فيه فمهدت لرسول الل
هِ في غيلها أعز المهود
سودته على بنيها فأضحوا
في قيام لأمره وقعود
لم تزل تحرس النبي بعينٍ
من حفاظ ملأى من التسهيد
همها أن تراه فارخ روعٍ
ومقيما في ظل عيشٍ رغيد
وبعام فيه خديجة ماتت
مات فالحزن قال للعين جودي
وله مخلف عليا وهل مِث
لُ علي في العالم الموجود
فثنى البؤس عنه والكرب ذاك الن
نَدب أعظم بوالد ووليد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث160
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©