تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:21:40 م بواسطة حمد الحجري
0 115
خلق الوصي طلاع الكون ترتع في
خلق الوصي طلاع الكون ترتع في
فيحائه كل نفس في مراعيها
فللفطيم به سلوى الرضاع ولل
أيتام فيه الأسى عن فقد واليها
وللارامل في تحنانه وولا
إحسانه غنيةٌ عن بر كافيها
وللثواكل منها ما يشاطرها
بالحزن طوراً وطوراً ما يسليها
وللأذلاء ما فيه يعززها
وفاقدي الأيد ما فيه يقويها
آخاه والفقرا ساواه والضعفا
عاداه والمزريين الكبر والتيها
طلق المحيا بسوم الثغر يطفح في
وجه المساكين ترغيباً وتفكيها
يجثو كواحدها وهو الأمير لها
ومن مهابته تغضي أماقيها
هذي وتيرته وهي الوتيرة للر
رُسلِ التي أرسلت للخلق تهديها
إن عابه الفظ في هذا فلا عجب
فظ الطبيعة لا يرضى منافيها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث115
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©