تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:22:43 م بواسطة حمد الحجري
0 107
فاقرأ صحيح أما ترضى وآية قل
فاقرأ صحيح أما ترضى وآية قل
وبعد ذا إن تجد قولاً للا فقل
نوراهما واحدٌ في العرش كان وقد
قال الإله له للصفوة انتقل
قد قلبته ظهور الساجدين إلى
تشطيره لنبي للورى وولى
ساواهما نسباً سواهما عللاً
لكائنات تعالى علة العلل
أضاف حرفاً لطه في نبوته
فانصاع مرتفعاً كعبا عن المثل
تصرفا من عليم في الغثوب جرى
على موازينه في أحمدٍ وعلى
عن فعله الله لم يسال لحكمته
فلا تقل فعللٌ لم زاد عن فعل
يا بن الحنيفية السمحا أمامك خذ
عقد الولا لعلي في طلاك حلي
لا يستوي من تولاه ورافضه
شتان بين حلي جيده وخلي
من كان مولاه طه فالوصي له
مولى ومعنى الولا نار على جبل
منشور وحي أتى فيه الأمين من ال
باري ومن أحمدٍ يوم الغدير تلي
سم ذلك اليوم بالعيد الكبير ومس
جذلان بالزينتين الحلي والحلل
وافتر ثغراً كما الدين الحنيف به
قد راح يفتر عن منظومة الرتل
أتم فيه غله الخلق نعمته
نعم وأكمل فيه أشرف الملل
قد أعلم المصطفى المختار أمته
فيه بأن عليا للأنام ولي
والشاعر الفذ حسان النظام حكى
منثور منشوره في نظمه الجزل
بخ وبخ به قد قالها عمر
ممجداً قدر خير الأوصياء علي
وهو الذي قال في الشورى بأن علي
ياً إن يل الأمر ينح أعدل السبل
عن نفسه الخير ينفيه وثبته
إلى علي أبو بكر غداة ولي
والأورعان أبو ذر وصاحبه
لم يعدلا بعلي قط من رجل
كل الصحاب إلى وجه الوصي هم ال
عُيون تنظر والأسماع إن يقل
يرون وجه علي قبلة لهم
وقوله حجة قطاعة الحيل
إن غم أمر أو اغتاصت مسالكه
لم يعدلا بعلي قط من رجل
مدينة العلم طه والوصي لها
باب ومنطقه المفتاح للقفل
لولا علي يميناً ما نجا عمر
من الهلاك بأخدودٍ من الزلل
لم لم يكن هكذا وهو المطوق بال
عرفان من صغر والناس في عطل
ثاني المصلين للباري وعابده
والناس عبادة للات أو هبل
هو المخف إلى خير الورى وبنو
عمرو العلى رهطه الأدنون في ثقل
فصيلة كم بها من فيصل حكمٍ
سميدع غير هياب ولا وكل
ناداهم وعلي فيهم حدث
لنصره فانزووا عنه إلى الفشل
إلا عليا فآخاه ووازره
نعم الوزير لخير المرسلين علي
من ذا يساويه في فضلٍ ومنزلةٍ
من دونه انحط شأوا منكبا زحل
أم من يقيس بثجاجي ندى وهدى
صبابة الأنزرين النزر والوشل
فالقول أن أبا بكر تفوقه
غزلٌ من الشعر أو شعر من الغزل
وهم تسدى بوهمٍ فاستحال سدى
من المقال فأعجب فيه من همل
أبن بربك لي ما الشيخ فاق به
على الوصي تجدني غير معتزلي
جئني بآي على هذا تدل وإل
لا فأتني بحديث غير مفتعل
أو دلني أي فضلٍ فات حيدرة
ولم يكن فيه يدري جرية المثل
إن كان في المرتضى ما ليس منقبة
ابنه لي غير عباءٍ ولا خجل
كن آمنا من شباتي مرقمي وفمي
لا يجرحانك جرحاً غير مندمل
أني لكل ابن حق في الورى سلم
وإن يكن قالباً ظهر المجنة لي
لست الخدوع الذي يرضيك طاهره
وفي البواطن ما فيه من الدخل
إن الفضائل شتى لا نهاء لها
سبحان جامعها في ذلك الرجل
للحلم للعجل للتقوى لبسط يد ال
جدوى لفصل القضا للعلم للعمل
للسرج للدست للمحراب للخطب ال
عَصماء للبيض للأقلام للأسل
وللسياسة ردفا للكياسة لل
إصلاح ما برأ الباري الإمام علي
للشيخ فضل كبير في صحابته
وسبقة للتي أهدى من السبل
كن المحب له أو لا تكنه فلا
يراع سربك في سوطٍ من العذل
ليست مودته دنيا بواجبةٍ
فكن مليا بها أو لا تكن بملي
أما علي وإبناه فمفترض
ودادهم من إله واحدٍ أزلي
هم للنبي أولو القرى وهم ثقل
له فأعظم بأهل البيت من ثقل
إثنان من بعدهم عشر كما ورد ال
حَديثُ عنه فإن لم تدره فسل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث107
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©