تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:25:29 م بواسطة حمد الحجري
0 138
أغضض اللحظ عن محبك غمزا
أغضض اللحظ عن محبك غمزا
فلقد توقف الجوانح وخزا
بعث الحب من سناك لجسمي
جذوات تؤز أحشاه أزا
ته بابراد كبرياء وعز
لا ارى من سواك يحكيك عزا
ثاقب الفكر دون كنهك أمسى
كابينا للجبين وهنا وعجزا
جهد العارفون فيك بيانا
ولقد زدت في بيانك لغزا
حاولت نعتك العقول فظلت
حائراتٍ وما اهتدت لك طرزا
خف فيك الرزين حلما وعلما
فاغتدى فيك طائشاً مستفزا
داخل أنت في سويدا فؤادي
ويميناً لأخرجن الأعزا
ذاب يا واحد الكمال بك الجِس
مُ غراما والقلب بالوجد بزا
رحت عن خطة النواظر تنأى
وبسود القلوب أصبحت كنزا
زهرت من جمالك السبعة الش
شهب ولولاك بدرها ما استعزا
سفر الكون في محياك نورا
سد رحب الفضاء وهدا ونشزا
شاهدت منك جذوة الطور عينا
ن لموسى فخر والطور رهزا
صعقا قد هوى لهيبتك العظمى
ولولاك ما تمكن قفزا
ضاق ضرع البيان وهو رحيب
عن معاني علاك لفظا ورمزا
طاش سهم العقول عنك اختبارا
كيف تقوى على معانيك فرزا
ظهرت منك في علي صفات
ما وجدنا بها وحاشاه لمزا
علم الدين عيلم كل بحر
وارد منه لا رشيحا ونزا
غادر المشركين زرعا حطيما
قد سقاها المنون حصدا وجزا
فل منها بعزمه كل عضب
وأمال الرقاب ضربا وحزا
كان للمصطفى خليلا وصنوا
والأخ الضرب والوزير الأعزا
ليس تنمى العلوم إلا إليه
وله ما تضمن اللوح يعزى
مرقت أمة نفته وأمست
بذنوب الذنوب تنهز نهزا
نقضت فيه للنبي عهوداً
حكمت في ولاه حبكا ودرزا
هرعت عنه في سبيل جحود
فحكت في الضلال ضأنا ومعزى
وأقامت مقامه أي رجز
وأبى الله أن يحكم رجزا
لا عذير لها من الله يوما
لا تحس السماع همسا وركزا
يا أبا السبط ليس يشنوك إلا
مظهر الدين كارها مشمئزاً
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث138
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©