تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:29:46 م بواسطة حمد الحجري
0 103
بنت النبوة أخت الذكر أم هدا
بنت النبوة أخت الذكر أم هدا
ة الخلق جدة أزكى السادة النجب
قرينة المرتضى المولى صفية ط
ه المصطفى خير مختار ومنتجب
الطهر فاطمة الزهراء سيدة الن
نِساء زبدة ما للفضل من حلب
عقيلة المشبع الأطيار فضل قرى
والمؤمن الجار من ضيم ومن رعب
من البهاليل سادات الأباطح والظ
ظهران من هاشم أسد الوغى الغلب
من المجمع أشتات القبائل من
عليا قريش إلى منهاجه اللحب
من الذبيحين إسماعيل قبل وعب
دُ الله كانا هما قربان مقترب
من أهل حلف الفضول الناقضين صيا
صي الظلم والجور في إفرند ذي شطب
من شيبة الحمد حامي البيت مترع حو
ضيه لوفاده بالسلسل العذب
ثاني الجمادين في أم القرى ولدت
من التي بشرت بالبيت من قصب
توفيت أمها والبنت ناعمة ال
أظفار فانحضنت في صدر خير أب
تغذو وتشرب من علمٍ ومن حكم
علا ونهلا ومن يشربهما يطب
إلى المدينة من أم القرى ظعنت
محمية بحسام المرتضى الذرب
بيت الهدى بيتها للوحي مهبطه
وللملائك منحى كل مقترب
تحميه من هاشم البطحاء جمرتها
بالبارقات المواضي والقنا السلب
والحارسان لها بعل وخير أبٍ
حراسة العين بالجفنين والهدب
وإذ بأرفع جفنيها تقلص من
إنسانها فضحا للعاصف الحصب
فأفعمت ناسقات الحزن مقلتها
فدر محجرها بالقائح السكب
فرامت الصبر فانشقت مرارتها
فانداف أصفرها بالأخضر العشب
تلونت أدمعا شتى تلون ما
دهى وفاجأها من رائع النوب
فقدان والدها خذلان كافلها اس
تِغصاب نحلتها ميراثها النسبي
دخولهم بيتها قصرا ورؤيتهم
منها كريم محيا غير محتجب
ترويع أطفالها المستنجدين بها
كل يمد إليها كف مضطرب
إلزامها وهي ثكلى أن تكف عن ال
بُكا وعن جهرها بالنوح والندب
الحكم أن يخرجوها من مباءَتها
نفيا على بيت حزن نازح خرب
تبكي به يومها والشمس بادية ال
قرنين ظاهرة للعين لم تجب
حتى إذا دخلت تلك الغزالة لل
كناس وانحجبت عن كل مرتقب
والليل أقبل جراراً مطارفه الس
سودا على قنن الأطواد والهضب
يأتي إلى بيتها محجوبة بغلا
ف فاحم من نسيج الغاسق الوقب
تبكي به ليلها والكف فوق فم
مخافة منه يبدو صوت منتحب
وهكذا بقيت حتى الردى لقيت
أوصت توارى بليل في حشى الترب
فجهز المرتضى فوراً وصيتها
فغامروه بأمر مدهش عجب
قالوا اكشفوا اللحد عن جثمان فاطمة
حتى نراه بلا ستر ولا حجب
وههنا كاد ضرغام الإله ينا
جي مغمد السيف يا حتف العدى انسحب
لكن لحفظ الوصايا من أخيه له
بالصبر في كل ما يعروه من نكب
نحى الحسام وأدنى للحشى جلدا
صلدا بصالية الأرزاء لم يذب
مستبقياً من بنا الهادي قواعده ال
عظمى وأركانه العليا من العطب
رأى المعاول والأنقاض ناسلة
من كل صوب ومن بعد ومن قرب
من الألى مردوا مستخشبين على الن
نِفاقِ بعداً لهم من مرد خشب
ومن مسيلمة الداعي الأنام له
ومن خويلد الأفاك والكذب
ومن طغام من الأعراب جاحدة الز
زِكاة جابهة بالرد كل جبي
فلو سطا فيهم عادت لسيرتها ال
أولى بنو يعرب عبادة النصب
لم أنس إتيانها الشيخين شاكية ال
جورين من ظالم عاب ومستلب
كلاهما رفض الدعوى وزيفها
لكن بشكلين من يبس ومن رطب
كل أفاض بما منه تكون من
ملح أجاج ومن مستملح عذب
هذا لها قال كفي غير صادقة
إلا ببينة حسناء لم تعب
وذا لها قال هذا ما يدي ملكت
خذيه يا بنت خير الرسل واحتسبي
أبوك قال لنا والقول في أذني
صداه للآن لم يعزب ولم يغب
الأنبياء جميعا لا تورث غَي
رَ العلم شيئاً لذي قربى وذي نسب
بل كل ما تركوا بر لأمتهم
يدلي به عقب منهم إلى عقب
فلو أنلتك شيئاً منه أبت وفي
عنقي معلقة أثام منتهب
الا تحبين أن أجو فديتك يا
زهراء من حر نارٍ ليس ترأف بي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث103
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©