تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:33:59 م بواسطة حمد الحجري
0 101
هلم نرق ماء العيون لمن أحيا
هلم نرق ماء العيون لمن أحيا
لشيعته الذكر الإلهي والوحيا
هلم نثوب ندبة شجويةً
لمن ثوب الروح الأمين له النعيا
هلم نمثل وقعة الطف للورى
لقد عقمت عن نداها محن الدنيا
تسايل رحب الأرض جنداً مجندا
على السبط يتلو الجري في دفعه الجريا
يموج ولكن بالصوارم والقنا
ويغلي ولكن في جذى نبله غليا
تصدى له مستعرضاً كل غمرةٍ
لأرماحه طعنا لأنباله رميا
يدير بماضيه لهيجانه رحى
على قطبٍ من بأسه مستوٍ جديا
تلونت الجلى له بجميع ما
بعيبتها من صبغ داهيةٍ دهيا
لأطفاله نحراً لأنصاره فنا
لأسرته أسرا لنسوته سبيا
وتلك خطوب أدهشت كل ذي حجى
وما غادرت لبا لديه ولا وعيا
فما أحرجت هاتيك فيحاء صبره
ولا نفرت من سرب نجدته ظبيا
رأى الدين مغموز القناة حطيمها
وراحته شلى ومقلته عميا
وما من دواء منجع غير نفسه
فجاد بها برا وضحى بها هديا
ألا بوركت تلك العريكة ما سعت
إلى الموت إلا وهي مشكورة سعيا
مشى مرحا مشي التغطرف للوغى
وما كان تياها ولا مارحا مشيا
له النجدة النجداء قدر سردها
وأفرغها درعا وماس بها حليا
ورافده العداء واللامع الشبا
فلا ذا كبا جريا ولا ذا نبا فريا
غدا ابن علي راكباً رأس عزمه
إلى الحتف لا يلوي وريداً إلى البقيا
تبسم في وجه الردى وهو عابسٌ
غداة رأى أن الممات هو المحيا
قضى نحبه بين الأسنة والظبى
فسن إباء الضيم للأنفس العليا
قضى نحبه قتلا وأخلد ذكره
لناشِقه مسكاً لطاعمه أريا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث101
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©