/>.

تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:37:52 م بواسطة حمد الحجري
0 160
لا عذر للعين إن لم تنفجر علقا
لا عذر للعين إن لم تنفجر علقا
وللحشاشة إن لم تنفطر حرقا
أحرى بأن تفنيا في عبرةٍ ولظى
أتبقيان ولات الحين حين بقا
أليس علة إيجاد الوجود قضى
نحبا وغودر في ضاحي الطفوف لقا
معفر الجسم عاريه مضرجه
قد ضاعف الطعن في جثمانه الحلقا
ساموه ذلا وعزا من بقا وردى
فهب للموت وهو العز مستبقا
ما لان وهو أبي الضيم ملمسه
لغامزيه ولم يضرع لغير تقى
ما بين جنبيه من طه وحيدرةٍ
فضل القضا والقضا إن صال أو نطقا
هبلت يا فئة الإلحاد من فئة
رامت من الليث أن يعنو لها فرقا
متى عهدت الأسود الضاريات عنت
لسائميها بخسف أو لوت عنقا
بي من أبي السيد السجاد قلب هدى
منه برغم العلى سهم الردى مرقا
ووجه رشد نقي الخد ملتثم
على الثرى بلثام من نسيج نقا
وعنق عز خلا من عقد طاغية
حتى غدا لنصول البيض معتنقا
وجسم مجد على ما فيه من ظمأ
تمج منه العوالي صيبا غدقا
لئن قضى بين أطراف القنا عطشا
فكم دمٍ لأنابيب الرماح سقى
وإن يمت بين ملتف الظبا سغبا
فبعد ما أطعم الهندي حزب شقا
وإن هوى وهو قطب الكائنات فقد
هوى لمهواه كيوان العلى صعقا
يا مستفزا فؤاد المصطفى قلقا
له ومالئاً عين المرتضى أرقا
ومثكل البضعة الزهراء مهجتها
أجل ومسقطا من آماقها الحدقا
ألبست ما خلق الله العظيم من ال
مصاب برداً ليوم الحشر ما خلقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث160
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©