تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:43:32 م بواسطة حمد الحجري
0 184
بكر الردى فاجتاح في نكبائه
بكر الردى فاجتاح في نكبائه
نور الهدى ومكرمات سنائه
ودهى الرشاد بناسف لأشمه
وبخاسف لأتم بدر سمائه
ورمى فأصمى الدين في نفاذة
وارحمتاه لمنتهى أحشائه
يوما به قمر الغطارف هاشم
صكت يد الجلى جبين بهائه
سيم الهوان بكربلاء فطار لل
عزِّ الرفيع به جناح إبائه
أنى يلين إلى الدنية ملمسا
أو تنحت الأقدار من ملسائه
هو ذلك البسام في الهيجاء وال
عباس نازلة على أعدائه
هو بضعة من حيدر وصفيحة
من عزمه مشحوذة بمضائه
واسى أخاه بموقف العز الذي
وقفت سواري الشهب دون علائه
ملك الفرات على ظماه وأسوة
بأخيه مات ولم يذق من مائه
لم أنسه مذ كر منعطفاً وقد
عطف الوكاء على معين سقائه
ولوى عنان جواده سرعان نح
وَ أخيه كي يطفي أوار ظمائه
فاعتاقه السدان من بيض ومن
سمر وكل سد رحب فضائه
فانصاع يخترق الصوارم والقنا
لا يرعوي كالسهم في غلوائه
يفري الطلى ويخيط أفلاذ الكلى
بشباة أبيضه وفي سمرائه
ويجول جولة حيدر بكتائب
خضراؤها كالليل في ظلمائه
حتى إذا ما حان حين شهادة
رقمت له في لوح فصل قضائه
حسم الحسام مقلة لسقائه
في ضربة ومجيلة للوائه
أمن العدى فتكاته فدنا له
من كان هياباً مهيب لقائه
نادى أخاه فكان عند لقائه
كالكوكب المنقض من جوزائه
وافى إليه مفرقا عنه العدى
ومجمعا ما انبتَّ من أعضائه
وهوى يقبله وما من موضع
للثم إلا غارق بدمائه
يا مبكياً عين الإمام عليك فل
تبك الأنام تأسياً لبكائه
ومقوسا منه القوام وحانيا
منه الضلوع على جوى برحائه
فلننحني حزناً عليك تأسياً
بالسبط في تقويسه وحنائه
أنت الحري بأن تقيم بنو الورى
طراً ليوم الحشر سوق عزائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث184
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©