تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:50:00 م بواسطة حمد الحجري
0 145
عهدي بربعهم أغن المعهد
عهدي بربعهم أغن المعهد
ونديه يفتر بالروض الندي
ما باله درس الجديد جديده
ومحا محاسن خده المتورد
أفلت أهلته وغابت شهبه
في رائح للنائبات ومغتدي
زمت ركاب قطينه أيدي سبا
تفلي الفلاة بمتهم وبمنجد
ولقد وقفت به ومعتلج الجوى
بجوانحي عن حبس دمعي مقعدي
فتخالني لضناعي بعض رسومه
ولحر أحشائي أثافي موقد
متقوس كالنوء إلا أنني
لشحوب جسمي مائق من مرود
أرنو إليه وناظري متقسم
بطلوله لمصوبٍ ومصعد
ما أن أرى إلا الحمائم هتفا
ما بين غريد وصيداح شدي
ناحت ونحت وأين مني نوحها
شتان نوح شجٍ وسجع مغرد
لي لا لها العين المرقرق دمعها
والمهجة الحراء والقلب الصدي
حجر على عيني يمر بها الكرى
من بعد نازلةٍ بعترة أحمد
أقمار تم نالها خسف الردى
واغتالها بصروفه الزمن الردي
شتى مصائبهم فبين مكابدٍ
سما ومنحور وبين مصفد
سل كربلا كم مهجةٍ لمحمدٍ
نهبت بها وكم استخذت من يد
ولكم دمٍ زاكٍ أريق بها وكم
جثمان قدس بالسيوف مبدد
وبها على صبر الحسين ترقرقت
عبراته حزنا لأكرم سيد
وعلي قدرٍ من ذؤابة هاشمٍ
عبقت شمائله بطيب المحتد
أفديه من ريحانةٍ ريانة
جفت بحر ظما وحر مهند
بكر الذبول على نضارة غصنه
إن الذبول لآفة الغصن الندي
لله بدر من مراق نجيعه
مزج الحسام لجينه بالعسجد
ماء الصبا ودم الوريد تجاريا
فيه ولاهب قلبه لم يخمد
لم أنسه متعمما بشبا الظبي
بين الكماة وبالأسنة مرتدي
يلقى ذوابلها بذابل معطفٍ
ويشيم أنصلها بجيدٍ أجيد
خضبت بقاني هامه وفراته
فاحمر ريحان العذار الأسود
جمع الصفات الغر وهي تراثه
من كل غطريف مليك أصيد
في بأس حمزة في شجاعة حيدرٍ
بإبا الحسين وفي مهابة أحمد
وتراه في خلق وطيب خلائق
وبليغ نطق كالنبي محمد
يرمي الكتائب والفلا غصت بها
في مثلها من عزمه المتوقد
فيردها قسراً على أعقابها
في بأس عريس العرين الملبد
ويؤوب للتوديع وهو مكابدٌ
لظما الفؤاد وللحديد المجهد
صادي الحشا وحسامه ريان من
ماء الطلا وغراره لم يبرد
يشكو لخير أب ظماه وما اشتكى
حر الظما إلا إلى الظامي الصدي
فانصاع يؤثره عليه بريقه
لو كان ثمة ريقةٍ لم تجمد
أعلام طهرٍ تشتكي ظمأ الحشى
خفاقة تهفو لعذب المورد
كل حشاشته كصالية الغضا
ولسانه ظمأ كشفة مبرد
ومذ انثنى يلقى الكريهة باسما
والموت منه بمسمعٍ وبمشهد
لف الوغى وأجالها جول الرحى
بمثقف من بأسه ومهند
حتى إذا ما غاص في أوساطها
بمطهم من فوق مهر أجرد
عثر الزمان به فغادر جسمه
نهب القواضب والقنا المتقصد
غال الردى يا قاتل الله الردى
منه هلال دجى وغرة فرقد
يا نجعة الحيين هاشم والندى
وحمى الذمارين العلى والسؤدد
كيف ارتقت همم الردى لك صعدة
مطرودة الكعبين لم تتأود
فلتذهب الدنيا على الدنيا العفا
ما بعد يومك من زمان أرغد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث145
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©