تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 06:54:18 م بواسطة حمد الحجري
0 85
ما العرب إلا سماء للعلاء وما
ما العرب إلا سماء للعلاء وما
أبناء عمرو العلى إلا دراريها
فللنبوة تاج في مفارقها
وللإمامة عقد في تراقيها
حليان ليس سواه محتلٍ بهما
شتان عاطل أبراد وحاليها
من شيبة الحمد شبان مشت مرحا
لنصرة الدين لا كبراً ولا تيها
بسامة الثغر والأبطال عابسة
تفتر منها الثنايا عن لآليها
جرت بطوفان حربٍ في مواخرها
وما مجاذفها إلا حواميها
لو لم يكن همها نيل الشهادة ما
أبقت على الأرض شخصاً من أعاديها
ليست تبالي وللأسياف صلصلة
مطبق سعة الغبراء داويها
وللرماح اصطكاك في أسنتها
وللسهام اختلاف في مراميها
وللرؤوس انتثار عن كواهلها
وللصدور انتظام في محانيها
ناهيك بالقاسم بين المجتبى حسن
مزاول الحرب لم يعبأ بما فيها
كأن بيض مواضيها تكلمه
غيد تغازله منها غوانيها
كأن سمر عواليها كؤوس طلا
تزفها راح ساقيها لحاسيها
لو كان يحذر بأسا أو يخاف وغى
ما انصاع يصلح نعلا وهو صاليها
أمامه من أعاديه رمال ثرى
من فرق أسفلها ينهال عاليها
ما عمم الأزرق الأزدي هامته
فاحمر بالأبيض الهندي هاميها
إلا غداة رآه وهو في سنةٍ
عن العداة غفول النفس ساهيها
وتلك غفوة ليث بهمة حدث
ما ناله السيف إلا وهو غافيها
فخر يدعو فلبى السبط دعوته
فكان ما كان منه عند داعيها
فقل به الأشهب البازي بين قطا
قد لف أولها فتكا بتاليها
يجني ولكن رؤوس الشوس يانعة
وما سوى سيفه البتار جانيها
حتى إذا غص في الأشلاء أرحبها
وفاض في علق الأحشاء واديها
تقشعت ظلمات الجهل ناكصة
فرسانها عنه وانجابت غواشيها
وإذ به حاضن في صدره قمرا
يزين طلعته البيضاء داميها
وافى به حاملاً نحو المخيم وال
آماق في وجهه حمر مجاريها
تخط رجلاه في لوح الثرى صحفا
ألدمع منقطها والقلب تاليها
فما الجوى والأسى والبث واللهف ال
مسجور والحزن إلا من معانيها
آه على ذلك البدر الأتم نحا
بالخسف غرته الغراء ماضيها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث85
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©