تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يناير 2014 07:01:46 م بواسطة حمد الحجري
0 156
تتجارى والفلك في أمد السير
تتجارى والفلك في أمد السير
فتجتاز غاية الأفكار
مشقت للحديد خطين وانسا
بت فخاطت صحاصحاً بصحاري
نزعتها رماتها أي سهم
مر يفلي مفوق الأوتار
مارقاً في حشاشة البيد تكبو
ضلعاً عند لمحة الأبصار
بنت بر لا فارض وعوان
هي بكر من أعظم الأبكار
نشأت ذات صبوة وغرام
بعناق الفلا ووصل القفار
واستشاطت تغيظاً وزفيراً
برعودٍ تصك سحب بخار
كم لها شهقةً ونفئة صدرٍ
وسعت بالصدى فضا الأقطار
برزت عن لداتها كعروس
أو كملكٍ في فيلق جرار
تتهادى خيولها ما لها من
رهجٍ ساطعٍ ونقعٍ مثار
كلما اختها النئية عنها
أزلفتها لها يد الأسفار
وهي مشبوبة الفؤاد إليها
شغفاً بالدنو والازديار
جادتا عن تعانقٍ ووصال
ليمين هذي وذي ليسار
مرتا ليس تلك تلوي على ها
تي معاجاً ولو كسحر خمار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين صادقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث156
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©