تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 08:24:55 ص بواسطة لؤي نزال
0 177
أخف الحزن ما يحوي كتابي
وكانت دمعتي من عزفِ كفي
ولحني من قراراتِ اكتئابي
وأقوالُ القوافي من مُحالٍ
وملمحها لهُ شكلُ الضَبابِ
وأشهدُ أنها للقلبِ نبضٌ
وللأقدارِ سِفرٌ من كتابِ
وأوراقي ستقسو ذاتَ نصٍ
فتسقيني مراراتِ العذابِ
وتجلدني سياطُ الشوق حيناً
ويدمي أسطري طعنُ الحِرابِ
وفي الأوراقِ للأشواق ذكرى
ستلمعُ فوق سطري كالشهابِ
وللذكرى بواقٍ دامعاتٌ
كأن الحبّ مرَّ على سرابِ
فتصعدُ بي جبالاً من صخورٍ
وترميني على سفحِ اغترابي
وتتركني بلا روحٍ قتيلاً
فلا منها ذهابي أو إيابي
ونثري فوقَ أوراقي سوادٌ
مشوهةٌ تفاصيلُ الخطابِ
فغيمُ الحزنِ غيَّب شمس شعري
وأمطَرَهُ بأصنافِ العِقابِ
هي الأقدارُ تصنعُ ما سيأتي
فلا لومي عليكِ ولا عتابي
فلا من صدِّها قد كان خوفي
ولا من هجرِها كان ارتيابي
فكانت بعضُ أنصافٍ ثقالٍ
فأين أصيرُ من نصفِ الجوابِ
لا عنها سينصفني رحيلٌ
ولا في الليلِ قد يأتي اقترابي
ليالي العشقِ قد سلبت مقالي
فلا خطئي عرفتُ ولا صوابي
فبعدَ الحبِّ إن رحلت خِصالٌ
لمن من بعدها أفني شبابي
فلا عينيكِ ألحظُ ذاتَ صيفٍ
على شفتيك قد بدأ اغترابي
ولا وردٌ سينمو في حقولي
ولا مطرٌ تنزّلَ من سحابي
على الأشواكِ قد مشت القوافي
لها وجعٌ كطعنٍ في الحرابِ
فمن ينْصفكَ يا شوقَ القوافي
على نفسي سأقسو في حسابي
وفي الكلماتِ خوفٌ قضَّ ليلي
وفي الأشعارِ بعضٌ من رهابِ
وحزني سوف يقلقُ ليلَ شعري
أخفُ الحزن ما يحوي كتابي
12/12/2012
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
لؤي نزاللؤي نزالفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح177
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©