تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 17 يناير 2014 05:15:03 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 17 يناير 2014 05:17:48 م
0 232
أناجي طيور المحبة
غردي !
و اذكري لحن القوة ... يا طيور!
حلقي ...
و ارشقي تباشير الفرحة !
على سفينة
سحقتها الأمواج العاتية
في أعالي البحور.
خلخلي
برسائلك الأبدية البيضاء
كل رواسب الشجن
و اشرحي ثانية!
ابواب السفينة
و كل الصدور.
***
يا طيور المحبة
اتحدي!
و تحدي!
كل الأعاصير
و عطر القبور.
فما الردى بمهاب
و لا الحياة بغاية
فهما حييت
إلا وستهلك الطيور.
لا ترسمي في غياهب البحر
سيزيفا جديدا
و انصبي على سفح الجبل....
فرجا
كللي هامته....
بمجد سرمدي
ينير كل يوم فجرا....
أشعة ...حروفا تملأ السطور.
***
طيور المحبة
أحبي،
واعشقي !!!!!!
فما كان الحقد بلسما
و ما وصف الدواء...
في كره و نفور.
***
لا تسألي ... بعد اليوم
عن الوجود ،
و اليوم الموعود ،
و الأمان المفقود، و الطريق المسدود !
فزادك من الوفاء
لا يبلغك.
و جهدك الجهيد
لا يكفيك.
و كل البوصلات
تاهت....
فضللت الطريق.
فلا عجب
أن جرت كل الرياح
بما لا تشتهيه
ولا يشتهيك.
***
فلا تلحي في الطلب
رجاء
و كفي سؤالك !!...
فالمجاديف انكسرت
و الأشرعة تهرأت
و بين يوسف و إخوته ... تهت
و كل العبر تهاوت
***
يا طيور المحبة
راودي عن السفينة
كل العزائم و الهمم
و فكي اسر الركاب و الطاقم....
و حركي بوصلات الأمل.....
من جديد
فمهما اشتد الدجى ،
و طال الليل...
إلا وفجر قريب...
على اندثاره...شاهد و شهيد.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
المصطفى سامححروف للعشق و الوطنالمغرب☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح232
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©