تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 06:53:03 م بواسطة حمد الحجري
0 105
قوام قضيب البان أم صعدة سمرا
قوام قضيب البان أم صعدة سمرا
أم الخود ثنى خوط أعطافها سكرا
نعم هذه أعطاف ريا تمايدت
دلالاً فأبدت بانةً أثمرت بدرا
من النور بل حور الجنان غزالةً
ولكنها تصطاد أسد الشرى سحرا
إذا مر في وهم امرئ لثم خدها
بدى خفر في خدها منه فاحمرا
أتاني الكرى مستشفعاً إذا هجرته
بطيف سليمي موهناً يطلب الوكرا
فأسكنته عيني القريحة بالبكا
على أنني قد كنت حاربته دهرا
فكم زرتها والليل يرخي رداءه
علي وخزر الشهب تنظرني شزرا
أشق فؤاد الليل وهنا كأنني
تصفحت في سوداء مهجته الفجرا
ويسمر في خفق الرياح إذا سرت
تخبر أن ليلى قد استوطنت غورا
ويقتادني عزم إذا الشوس قدمت
إلى قرنها رجلاً وأخرت الأخرى
ويروي إذا ما يورد البيض في الوغى
رؤوس العدى بيضاً فيصدرها حمرا
ويطرب يوم الروع شوقاً كأنه
نزيف بأيدي غادة سقي الخمرا
وليس خفوق القلب إلا لذكره
سليمى إذا ما هيجت قلبه الذكرا
تعانقني لا لانعطاف وغنما
لتسقي بقاني دمعي الوردة الحمرا
تودعني توديع من عز قربه
ولي المقلة العبرا من الكباد الحرا
قفي ساعةً يقضي الفؤاد مرامه
من الوصل ما أبقيت من رمقي القترا
وعمر ليلي بعد ليلى فلم يطق
نهوضاً إلى أن يدرك الحشر والنشرا
يشيب إذا شاب الغراب قذاله
على أنه من طوله قد قضى عمرا
فيا صبح جاهد كافراً طال واستعن
عليه بنور المصطفى تجد النصرا
محمد الهادي التهامي أشرف الن
نبيين نور اللَه خير الورى طرا
نبي هدىً في كفه سبح الحصى
ومن قربه الجذع اليبيس قد إخضرا
لقد خمدت نار المجوس بنوره
وإيوان كسرى قد أصاب به كسرا
سرى ليلة المعراج من بيت ربه
إلى المسجد الأقصى فسبحان من أسرى
لقد خص بالأولى بأشرف رتبةٍ
لديه وفي الأخرى له رتبةً أخرى
وإنسان عين الدين عين سمائه
وبهجته الحسنى وغرته الغرا
ومن بعده الطهر الزكي وصيه
بأمر من الرحمن في ذاك لا يمرا
علي ولي اللَه موضع سره
وهل كان غير القلب يستودع السرا
وعرمته الوثقى لمستمسك به
وآيته العظمى وحجته الكبرى
ونفس الرسول المصطفى وابن عمه
ووارثه المخصوص بالبضعة الزهرا
أيا سيداً عن دركه يحصر الحجا
أبا اللَه إلا أن تنوف الورى قدرا
وكنت نبياً بالغاً كل مبلغ
وآدم بين الماء والطين لا يدرا
وإنك بدء الأنبياء وختمهم
وأحصيت ما في اللوح من خبر خبرا
وقد مست الغبراء نعلم أصبحت
محط جباه الناس تحسدها الخضرا
قصدتك لم أقصد سواك مؤملاً
نعم يستقل القط من قصد البحرا
فقل لعلي يسقني منه شربةً
إذا جئت من فرط الظما اشتكى الحرا
وخذ بيدي يا من يعز وليه
فإن ذنوبي أثقلت مني الظهرا
وجئتك يا خير النبيين متحفاً
بشعرٍ حوى في سمط ألفاظه الشعرى
فخذ سيدي بيت القريض فإنما
عقود لئاليه لغيرك لا تشرى
معطرة الأنفاس مهما نشرتها
وجدت بها من طيب أوصافكم نشرا
ويرخص سعر الشعر في مدح سيد
إله السما في مدحه أنزل الذكرا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©