تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 06:59:05 م بواسطة حمد الحجري
0 79
أحيى أبو محسن آثار من سلفا
أحيى أبو محسن آثار من سلفا
وناب عن جده أكرم به خلفا
بقية اللَه فينا والمعاذ لنا
أن أعوزتنا رزايا دهرنا كنفا
كنا على من مضى نأسى وقد نجمت
فينا شعائره الحسنى فلا أسفا
كأننا بك يا ابن الأكرمين نرى
أباك والحبر موسى ذمة ووفا
وجعفراً عزمة واللضه يشهد أن
شاهدت فيك أبا العباس والشرفا
عليك من بعدهم سيماء سؤددهم
لم تعد من مجدهم حداً ولا طرفا
علم يكاد يمس الغيب قد شهدت
بفضله علماء الدهر والعرفا
وخير خلق كريممن لطفاته
ترى الزمان ومن في ضمنه لطفاً
وخشية اللَه في سر وفي علن
لم تختلف حالته جهرة وخفا
خليفة الكل مأوى الكل مقصدهم
إن حاولوا نائلاً أو حاذروا تلفا
بني علي يميناً غير كاذبةً
في دين جعفر حقاً أنتخم الخلفا
إن البرية من عرب ومن عجم
لكم رياعا إذا ما أعطوا النصفا
أنتم أئمتها رشداً وقادتها
قصداًوسادتها الأمجاد والشرفا
والمانقون طروق الضيم جاركم
والمنعمون إذا ما وافد عكفا
ولا يزال على غيض الزمان لنا
منك صدوق إذا خان الزمان وفى
إذا استجرنا به في النائبات كفى
أو استمحنا ندى إحسانه وكفا
من فتية ما تخطى وصف مادحهم
إلا ومن دون أدنى شأوهم وقفا
هم آل جعفرٍ عنهم كل مكرمةٍ
تروى ومنهم جني الورد قد قطفا
سل من أجار سواهم من أنال ومن
أقال منا عثاراً غيرهم وكفى
دع من سواهم وحدث عن محاسنهم
أخبار صدقٍ لأدواء القلوب شفا
من لليتيم أب والمجتدي نشب
من للعدى حرب من للسقيم شفا
من جدهم أسس المعروف غيرهم
من غيرهم سار في آثاره وقفا
من راح قيصر مشمولاً بمنتهم
من غيرهم رد كسرى بعد ما رجفا
من الذي كشف الغماء داهمةً
عن العراق ومن جلى لها سدفا
من راح للناس أمن لا يراع لهم
في الدهر سرب كأن طرف الخطوب غفا
من ضلهم حرم يلجى لجانبه
إذا الرعية لاقت شدة وجفا
من تستمد ملوك الأرض رشدهم
إذا لقت من سياسات الورى كلفا
صفا الزمان بهم عن كل شائبةً
لذاك أعيى علاهم كلمن وصفا
بهم نعشنا وعشنا في مواهبهم
وكلنا من مجاري جودهم غرفا
ونحن واللَه يولي الفضل في دعةٍ
بظل فرعهم الزاكي وقد عطفا
محمد بن علي منتهى أملي
وعصمة من عنيد الدهر إن عنفا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©