تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 07:02:50 م بواسطة حمد الحجري
0 102
ترتجي من هوى الغواني انطلاقا
ترتجي من هوى الغواني انطلاقا
بعد ما أحكم الفؤاد وثاقا
لم يقدني الهوى إليها وكم قاد
هواها أخا النهى استرققا
عاد باليأس من خداعي فما أد
رك بي صبوةٌ ولا أعلاقا
يطبي حبها سواي ويصبوا
غير قلبي هوىً لها واشتياقا
لم يشنف سمعي سوى صوت داع
طبقت دعوة له الآفاقا
ظهر الحق حجة الحق مولى ال
خلق طراً أزكى الورى أعراقا
ملك تحدق الملائك فيه
ولعلياه تشخص الأحداقا
مدرك ما مضى يقود عتيقاً
بدم الآل إذ يقود العتاقا
فيلق كالسحاب يعشي تظل ال
بيض فيه تحكي البروق ائتلاقا
وتظلا القلوب تخفق خوفاً
إن تراءى لواؤه خفاقا
وإذا بالحجاز أزمع حرباً
ملأ الرعب فارساً والعراقا
بأبي من يقود قب المهارى
سابحات تحت الكماة استباقا
ظللته غمامة قد أظلت
جده المصطفى ومدت رواقا
ولديه عيسى المسيح وزير
والبرايا خواضع أعناقا
إن دجا حالك الضلال جلاه
بجبين يحكي الصباح انفلاقا
وبه اللَه ينشئ الأمر في النا
س جميعاً ويبسط الأرزاقا
وبعيد الدين الحنيفي غضّاً
والهدى باسقاً به أوراقا
يا ابن بنت النبي غوثاً فإنا
قد سقينا بالصبر مراً ذعاقا
فإلى م احتمالنا من عداكم
محناً حمل ضرها لن يطاقا
فأغثنا ياغوث كل صريخ
فافضا الرحب في مواليك ضاقا
أي يومٍ نرى الكتائب تترا
تتهادى سلاهباً ونياقا
قد أقلت صيداً تظل قلوب ال
صيد منها خوافقاً إشفاقا
إن تناءت بآل ثار حسين
وبنيه تدك سبعاً طباقا
فلعبد الحسين ثم مقام
فوق هام العيوق والنسر فاقا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©