تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 07:13:36 م بواسطة حمد الحجري
0 91
جلل له بذوي العلى إلمام
جلل له بذوي العلى إلمام
لم تأتنا بنظيره الأيام
وعظيم رزء في عظيم قدره
إن الرزايا في العظام عظام
قد أعلوت فيه الملائك بالبكا
والمسلمون تعج والإسلام
قل للورى لا تجري بعد فلم تكن
بعد ابن جعفرٍ غاية فترام
يا ناشد الشرف الرفيع تعزياً
أهوى إليك من الشريف شمام
يا ناشد العلياء أقفر ربعها
وخبا لزند المكرمات ضرام
فلتجر عين العلم فيه دموعها
حزناً وتندب يومه الأحكام
يا راحلاً أقوى له ربع الهدى
وجداً وجب من الرشاد سنام
مذ بنت بان من العيون رقادها
والصبر عز فعاد وهو حرام
أنى نطيق أسىً وكنت لنا الأسى
إن نابنا خطب وأجدب عام
كنا نرد بك الزمان إذا سطا
فرمتك من أيدي الزمان سهام
يا بدر تم يستنار ينوره
فرماه خسف واعتراه ظلام
وأشم طأطأ للمنون وكم له
من كل ذي شرفٍ تطأطأ هام
ماذا على الأيام بعدك لو بدت
سود الوجوه برودهم قتام
قل للمعير بالحمام له فما
في الخلق من قد أخطأنه حمام
ما في الردى للشامتين شماتةً
لم يبق إلا الواحد العلام
فلئن قضى الحبر العلي فبعد ما
أدى شرايع فرضهن لزام
وقضى حقوق مكارم ملؤ الفضا
لم تبلها الأحقاب والأعوام
إن قل منه الدهر غرب حسامه
فلكم به للدهر فل حسام
ما مات من قد مات أن أبقى لنا
خلفاً بأعباء الخلافة قاموا
أبقى لنا حسناً علي بعده
يقضي بفصل إن ألد خصام
مولىً أقر له الأنام لما ترى
إلا عليه تسالم وسلام
وسليله الزاكي النجار محمد
فهو المهذب والفتى القمقام
والماجد المهدي أكرم ذي علاً
بسنا هداه ينجلي الإظلام
فئة ولا صغر صغير بينهم
تسلو به آباءها الأيتام
وأئمة إن غاب منهم واحد
فرضاً يقوم مقام ذاك إمام
يا باقر العلم الهذب والذي
خفقت عليه للعلى أعلام
يكفيك سلواناً بأركم فتيةٍ
سمكت لهم فوق السهى أقدام
ولهم بك السلوان عمن قد مضى
إن أدركوا بك كل ما قد راموا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©