تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 07:16:21 م بواسطة حمد الحجري
0 83
حيا قتيل الهوى فأحياه
حيا قتيل الهوى فأحياه
رشفاً غنىً تيهاً فأغناه
وافتر عن أشنب فخيل لي
ذاك سماء وذا ثرياه
نشوان من خمره فلا حرج
أمات هذا وذاك أحياه
مر التجني حلو الدلال فما
أمره في الهوى وأحلاه
أضل قلبي بليل طرته
لكن بصبح الجبين أهداه
والورد من وجنتيه مقتطف
واللؤلؤ الرطل من ثناياه
تريك من رقة محاسنه
ما في حمياه من محياه
لم أدر أي الخمر أشربها
خمر محياه أم حمياه
وكم سرور ولا كيوم به
قارن بدر الكمال برجاه
مولىً إذا ما نظرت طالعه
شاهدت سيما العلى بسيماه
عزماً كموسى وهمة كأبي
موسى وعميه في قضاياه
فتلك آباؤه وهل بهم
عم كعميه أو كآباه
أئمة كل من تشاهده
تقول هذا وليس إلاه
وما لهم في الأنام من شبه
بلى هم في الفخار أشباه
هذا بقايا موسى بنا وكذا
خير البقايا كانت بقاياه
خلق كريم يزينه خلق
علم غزير يزين تقواه
فللهدى في جبينه قمر
وللندى عيلم بيمناه
فدم مهنىً مؤيداً أبداً
ما غردت في الأراك ورفاه
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©