تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 07:26:50 م بواسطة حمد الحجري
0 92
دعها تلف البيد في ذميلها
دعها تلف البيد في ذميلها
وتنسف النزاع في تنعيلها
وهب لها عنانها رفقاً بها
فطالما أكثرت من تعليلها
وافر بها أديم كل مجهل
به القطا تظل على سبيلها
وأرق بها مدرج الهول ولج
بها على أسد الشرى في غيلها
وردٌ بها لفح الهجير نهلا
فهو شفا الأوام من غليلها
فكم بها طلعت ظهر مزلق
تزل فيه العصم من وعولها
إن أنجد البارق حنت شغفاً
بالسير لا حنواً على فصيلها
يمثلها أدرك كل مأرب
وأوقف النفس على مأمولها
حيث المها يلفها خمائل
جداول التسنيم في أصولها
معاهد تغلي دما من دمه
محرم طل على طلولها
من كل ضمياء شهية اللمى
ما أظمأ القلب إلى تقبيلها
كم كبد ذابت على رضابها
ومهجة سالت على أسيلها
هيفاء أما اعتقلت قوائمها
أجفلت الآساد عن شبولها
أوجردت من جفنها صفيحةٌ
قلت من الهند شبا صقيلها
وإن تنكبت بقوس حاجب
تواتر الألحاظ من نصولها
تحايد القارة عن نصالها
لنبلها النفاث في عقولها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©