تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 07:56:24 م بواسطة حمد الحجري
0 78
للشرقِ معقودٌ بكنَّ رجاءُ
للشرقِ معقودٌ بكنَّ رجاءُ
يا من بهنَّ تزينت حواءُ
مهجُ الصدورِ وإنها لحشاشَةٌ
رمقُ الحياةِ وإِنهُ لذَماء
دلاًّ على أبناءِ آدمَ إِنما
وجبَ الدلالُ وحقت الخُيلاء
منكنَّ بلقيسُ التي حُملت على
متنِ الرياح وحبذا الإسراء
منكنَّ ربة مصرَ كليوبترة
لا النيل يجهلها ولا البطحاء
منكنَّ إِلصابات كانت قوةً
تجرى السفينُ بأمرها والماء
منكنَّ واهبة الألوف زبيدةٌ
منكنَّ شاعرةُ الحمى الخنساء
منكنَّ أُم المؤمنين خديجةٌ
منكنَّ والدةُ الهُدَى العذراء
نلنَ الخلودَ بذكرهنَّ وعُطّرت
بصنيعهنَّ الصحفُ والأنباء
المجدُ موقوفٌ على طُلاَّبهِ
فيه رجالٌ تستوى ونساء
لا تحسب المالَ البناتُ غنىً لها
فغنى البناتِ طهارةٌ وحياءُ
ولكَم جلوتَ محاسناً عن صحةٍ
والداءُ طياتِ الرداء عَياء
من لم تَرث عن والديهما تالداً
فعفافها عند الرِّجال ثَراء
إن تجهلُوا فضلَ النساءِ فهذه
آثارهُنَّ وهذهِ الهيجاء
الغربُ شمَّر للوغَى فرجالهُ
ونساؤه فى النَّازلاتِ سواء
نظراً اليها والظبى خفَّاقةٌ
حذَرَ القتال كأنها جُبنَاء
والجندُ مضطَّربُ النفوسِ كأنما
للموتِ فى آذانِه ضوضاء
تغشَى مطالبها بقلبِ غضنفرٍ
خبأتهُ تحتَ ضلوعِها حسناء
وتنالُ ما أعيَى الرجالَ بعزمةٍ
تذرُ السيوفَ وما بهنَّ مَضاء
تتخلَّلُ الاسلاتِ فهىَ كأنها
بينَ الغصونِ حمامةٌ بيضاء
أَمحاسنُ الغربيةِ الهممُ العُلا
ومحاسنُ الشرقيّةِ الأزياء
جعلوا الحجابَ على الجهالة عذرها
أكذا الحجابُ على الذكاءِ بلاء
ما ضرها لو عُلّمت فى خدرِها
كم فى الخدور مواهبٌ وذكَاء
نصفُ الحياة على النساء وإِنَما
ضلَّ الرجالُ وأخطأ الحكماء
والأمهات اذا تعلمت اهتدت
أبناؤُها وارتاحت الآباء
فابنينَ للشرقِ الرجالَ فانهم
أسوارهُ وحصونهُ الشَّماء
أنصفتكن حذار أن أن تخذلننى
حتى يقال تعسَّف الشعراء
أبناءَ كولمب أطلتم عمرَه
ما مات من أنتم له أبناء
لكموكما لأولى النبوة في الهدى
وحيٌ ورسلٌ فى العُلا وسَماء
هذى مظاهرُ فضلِكم يمشي الحجا
فيها وتلبس حليَها العلياء
أنتم بنور العلم لم تتغرَّبوا
والجاهلونَ بأرضهم غرباء
ثقةً بفوزِكَ فى النَّوى فأقلُ ما
ضمنَ الغريبُ معونةٌ وإخاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحليم المصريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث78
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©