تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 يناير 2014 08:24:01 م بواسطة حمد الحجري
0 69
نبَّهت مهجَتى وهاجت غَرَامِى
نبَّهت مهجَتى وهاجت غَرَامِى
يَومَ حنَّت وبالغت فى الهيامِ
ذاتُ طوق من الحمامِ أرَنَّت
ما بكائي وما غناءُ الحَمام
فى أعالى الغصون والروضَ يهفُو
بينَ مَرِّ الصَّبَا وَدَرِّ الغمام
ذكَّرتنى أيامَ كنَّا شباباً
والهَوَى بينَنَا حليفُ المُدام
رحِمَ الله عيشَنا حيث وَلَّى
وسقَى بعضَ هذه الأيَّم
ذهبت بالشَّبابِ ريَّانةً مِنّى
وإِنى منها على الدَّهر ظام
نحن كنَّا مُلوكَها وأولى الإمرةِ
والجالسين للأحكام
وذوِى الدَّولة العريضةِ فى الأر
ض وأهلَ الظُّهورِ فى الإسلام
والَّذِين اصطَفوا عليًّا على الملكِ
وشدُّوا أواصرَ الأرحام
نبعةٌ تخجل الرواسىَ فى الأر
ض وتُذرِى بشامخ الأعلام
وأيادٍ من لم ينلهنَّ لم يغنَ
ولم يدرِ ما طباع الكرام
نحن كنَّا وليتَ تنفعُ كنَّا
موضعَ الحدِّ من صقال الحُسَام
ثم جفَّت رياضُنا واستحالت
غيرَ نفحِ الورود فى الأَكمام
ما بكائى علىالزمان وأنتم
أينَما رحتُ أو غدوتُ أمامى
يا ابن محفوظ أنتَ كرَّمتَ شعرى
وكفيتَ اليراعَ مدحَ اللئام
فيك جرَّبتُ كيف يُستقَبلُ الوحىُ
وفيك اعترفتً بالإلهام
كلَّ يوم تمدنى بأيادٍ
ومقامى ما زالَ منك مقامى
بك فوق السُّها وضعتُ رِحالى
وعلى رأسهِ ضربتُ خيامى
أنا فى ذمَّةِ الكريم على اللهِ
وفى جيرةِ المُلِثّ الرّهام
كلَّ يوم تجيئنى منك بشرى
وودادٌ تزفها لعصام
بعضُ حُبى وما تضمَّن قلبى
وكثيرُ الهوى قليلُ الكلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحليم المصريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث69
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©