تاريخ الاضافة
الإثنين، 20 يناير 2014 09:42:05 ص بواسطة صباح الحكيم
0 186
لمجيء حرفكِ
وَلّى شُباطُ ،
وجاءَني آذارُ ،
فمتى أراكِ ؟
فتورِقَ الأشجارُ !!
إن جئتِ وافاني الربيعُ وغرّدتْ
لمجيءِ حرفِكِ في فمي الأشعارُ
وتفتّحتْ أغصانُ روحي بهجةً
فإذا جميعُ مشاعري أزهارُ
وغدتْ حروفي سربَ أطيارٍ ولي
منها الجَوَى ،
وجناحُها الطيّارُ
وأراكِ بين رفوفِها أغنيَّةّ
حفّتْ بها الأنغامُ والأوتارُ
ما الخمرُ ؟
ما رَشْفُ الكؤوسِِ وأنتِ لي
خمرٌ ،
ولمّا يَسْقِها خَمّارُ
لي من مُحيّاكِ السُّلافُ ولم يُحِقْ
بي منك ممّا قد شربتُ خُمَارُ
منكِ الشفاءُ ،
ولا شفاءَ ،
وإنّما
ما زالَ منكِ يَلُفُّني إعصارُ
وتدورُ بي الأمواجُ في حَوّامِها
طوعاً ،
ويجرفُني بكِ التيّارُ
وزوابعٌ تجتاحُني ويَرُدُّني
للبدءِ حيثُ تكوَّنَ المشوارُ
لكِ صورةٌ اشتاقُها وكأنّما
يشتاق رؤيتها دمي الفوّارُ
قَدَري ،
وأنت إذا سألتِ فإنني
أرضَى به ،
وسواكِ لا أختارُ
قدري مُحيّاكِ الجميلُ وأكتفي
وإذا رأيتُكِ تَدْفُقُ الأنوارُ
يا من رَسَمْتِ بحرفِك الأسنى سنىً
ما إن تَخُطُّ مثالَهُ الأشعارُ
نيسانُ لي وعدٌ ،
فإن لم تُنجزي
أيقنتُ أعصابي به تنهارُ
نيسانُ لي شهدٌ ،
فإن لم تُمطري
شَهْداً به
لا تنفعِ الأمطارُ !!
فلتمطري أفخرْ بما أوليتِهِ
وَيَجُدْ بأجملِ وَرْدِهِ أيّارُ
وأرَى حزيراناً أطلَّ وإنّني
جاراً أراهُ لي ونِعْمَ الجارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعود الأسديفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث186
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©