تاريخ الاضافة
الإثنين، 20 يناير 2014 09:44:22 ص بواسطة صباح الحكيم
0 265
لكم مزماركم و لي مزماري
لي من يَرَاعِ تَغَزُّلـي مِزْمارُ
وأنا الهوَى وجناحِيَ الأشعارُ
وَلِيَ القصيدةُ إن أُرِدْ شَبّابةٌ
وليَ القصيدةُ إن أُرِدْ قيثارُ
ولقد أعَرْتُ العازفينَ أناملي
فترنَّمَتْ بأناملـي الأوتـارُ
أرْعَى قطيعي في الجبالِ تَعَبُّداً
في موطنـي وَلِيَ الجبالُ مَزَارُ
ألتينُ والزيتونُ بَعْضُ كرومِهِ
واللـوزُ والسُّمّاقُ والصُّبّارُ
ولهُ العتابـا والموشَّحُ جُنَّةٌ (1)
والبَيْلســانُ حدودُهُ والغارُ
فإذا تَلفّـتَ موطنـي مُتَلَهِّفـاً
يهفو بقلبـي زنبـقٌ وعَرَارُ (2)
وأرَى الخُزامَى تستميلُ مباسماً
للوردِ حيـثُ تفتَّحَتْ أزرارُ
وتميسُ أغصانُ الشُّجُونِ بخاطري
وتبـوحُ لـي بغرامِهـا الأزهـارُ
فتغارُ من وطني الفراقدُ والسُّهَى
بـلْ كلُّ نجمٍ في السماءِ يَغـارُ
إنّي وقد غنَّى الهَـزارُ بمهجتي
لي مـن أغاني العاشقينَ هَـزارُ
" جفرا ودلعونا "(3) وأصفِنُ فيهما
غنّاهمــا لـي بلبلٌ ثرثـارُ
بينـا أنا في صَفْنَـةٍ أخّــاذةٍ
ترنـو لسِحْرِ عناقِها الأسْحـارُ
مَرَّتْ رفـوفُ حمائمي عطشانةً
فتدفّقتْ مـن راحتي أنهـارُ
ونثرثُ من كفّي الحُبوبَ فأخْصَبَتْ
منهـا المروجُ الفِيْحُ (4)والأوعارُ
من بعدِ ما أودَى شُبَاطٌ في الصِّبا
وأطــالَ عُمْـرَ نهـارِهِ آذارُ
صـارَ المدى بسنابلي مُتماوِجاً
وأتَـى لِشَحْـذِ مناجلـي أيّارُ
ذَرَّيْتُ فيهِ بيــادري ومواسمي
أمَـلاً لَـدَيَّ بأن يُرَدَّ بِـذارُ
وأكلتُ خبـزي وهوحافٌ بينما
ظَمِئَتْ إلى ماءِ العيـونِ جِرارُ
وشدوتُ بين الأهلِ حُرَّ قصائدي
فترنّمَتْ بقصائدي الأحْـرارُ
وتراقصتْ أغصانُ حُبّـي في دمي
فكأنمـا تنمـو بـهِ أشجـارُ
قد عشْتْ سِحْرَ الأرضِِ منذُ طفولتي
فيهـا فكانَتْ ثروتــي الأقمـارُ
ونَصَبْتُ خُصّي(4) فوق كِتْفِ سناسلي
صيفاً وقد كَثُرَت به السُّمّارُ (5)
وركوتُ جنبَ النارِ دَلَّةَ قهوتي
منها يفـوحُ الهالُ والمسمارُ(6)
ورأيتُ أسرابَ النجومِ تزورُني
تُهـدي إليَّ جمالهَـا الأنـوارُ
مـا مرَّ نجـمٌ واستباحَ قصيدتي
إلاّ تكشّفَ أنّـهُ غَـرّارُ
كنتُ الغريرَ بِحُبِّهـنَّ فَغَرّني
مُهْرُ الخيـالِ وما عَـرَاه عِثَارُ
فأنا المشرّدُ بين أفــلاكِ الرُّؤَى
وعجبتُ للأفلاكِ كيـفَ تُدارُ
فاذا مشيتُ إلـى اليمينِ أعاقني
سيري وأغْـرَى بالمسيـرِ يسارُ
والغيمُ ما فَتِىءَ الرّحيلُ عباءَتي
وخيامُ مَوْسِمِ رحلـتي الأمطارُ
والبردُ يَلْحَسُ جانبيّ وأخـوتي
تحتَ اللحافِ " مُكَنْعِشُون " كِثارُ
" أحُّـو يَ بَرْدي " قالها آباؤُنا
ولكمْ بلوناهـا ونحنُ صِغـارُ
رَعْيـاً لموقدِةٍ يَعِـجُّ دخانُهـا
ويطيـرُ في كلِّ الجهـاتِ شَرارُ
نَعْمَـى بها فيفيضُ سَيْلُ دموعِنا
فكأنّمــا بعيونِنـا عُــوّارُ(7)
والدَّلْـفُ ينزلُ فوقَنـا مِزْرابُهُ
ونقومُ مِـلءُ أنوفِنا الشُّحْبارُ(8)
نمشي حُفاةً في الشتاءِ دروبُنـا
وَحْلٌ ، وفي الصيفِ الطويلِ غُبارُ
إني لأذكرُ طولَ مَشْيي حافيـاً
حتى هَرَاني الشوكُ والمُـرّارُ
ولقد خَبِرْتُ الشَّوْبَ فـي إبّانِهِ
والبَرْغَشَ الملعونَ وهو مُثَـارُ
ورأيْتُ أسرابَ الظِّبـاءِ بموطني
ظَمْأَى كما ظَمِئَتْ بيَ الآبـارُ
لَهْفي على ذاتِ الوِشَاحِ وقد أتَتْ
والليلُ غاشٍ والظّـلامُ سِتـارُ
فأضَأتُ قنديلي ولكنْ نورُهـا
غَطَّـى عليهِ فإذْ بـهِ يَنْهـارُ
لم تَبْقَ عندي غيرَ " شُرْبِ سِجارةٍ "
خَوْفَ الرقيبِ وما سَيَحْكي الجارُ
حتى إذا نَهَضَتْ لَمَسْتُ مكانَها
فأصابَنــي ممـا لَمَسْتُ دُوَارُ
فإذا ذكـرْتُ جمالَهـا وظلالَهـا
جاشَ الأنيـنُ فمدمعي مِـدْرارُ
وأرَى الصّخورَ كأنها مخمـورةٌ
وكأنّنـي في حانِهـا خَمّـارُ
أبكي وتبكيني الصّخورُ تأسّفـاً
وَكَفَـى بأنْ رَقَّتْ لِيَ الأحْجارُ
أشدو " العتابا " في فراقِ أحِبَّتي
وَ " الأوفُ " مني إذ تَطولُ نهارُ
ولقد أنـوحُ مع النسيـمِ بأنّةٍ
فإذا أنينـي منبـعٌ فَــوّارُ
أروي تـرابَ مرابعي بمدامعي
حتـى يَلُفَّ سكونَهـا إعصارُ
ولقد أثورُ مع الريـاحِ تمرُّداً
فإذا حـروفُ قصائـدي ثُوّارُ
وإذا الشَّرارُ من الحروفِ مواقدٌ
قد سُعِّـرَتْ منهـا تَهِـجُّ النارُ
أحببتُهُ وطني وحُبّـي جـارفٌ
وعواطفـي فـي حُبِّـهِ تيّـارُ
لي منه سيمفونيّـةٌ حَمَلتْ أسَىً
فيهِ تعــومُ وتَغْـرَقُ الأبحارُ
لا كنتُ إمّـا قد تأوّهَ موطنـي
وأنـا بقلبــي لا يَشُبّ أُوارُ
إنّي أقولُ وذا لسانـي ناطقٌ
جَهْراً وخيرُ النُّطقِ وهو جَهارُ
لي موطنٌ ، هُوَ جَنَّتي ، وأنا لهُ ،
بـاقٍ بهِ ، وسِواهُ لا أختـارُ
1) جُنّة : دِرْع . 2) عرار : نرجس 3) جفرا ودلعونا : من أشهر الأغاني الشعبية الفلسطينية وسائر بلاد الشام . (4)ألفِيْح : الواسعة ، جمع أفيح . 5) الخُصّ : بيت من قصب أو شجر .(6) المسمار : حَبّ القرنفل تُطيَّب به القهوة .(7) عُوَّار : قذى أو رمد .(8) الشُّحْبار ( الشِحْتار ) كلمة سريانية : سواد الدُّخان .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سعود الأسديفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث265
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©