تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 23 يناير 2014 10:18:58 م بواسطة محمد ياسينالسبت، 25 يناير 2014 10:54:26 م بواسطة محمد ياسين
1 323
أمــــــيره
يرنو القصيدُ إلى عيـنيكِ يعـتذرُ
مُضـنىً أتاكِ حـزيناً شفَّهُ السّـهرُ
أميرةَ القلبِ عُـذراً إن كبا قلـمي
إني وشـعري فِـدا عينيكِ نأتـمرُ
الشـعرُ فاتـنتي ما عـاد يُسـعفُني
غصَّ الفؤادُ .. فأنّى يعـزفُ الوترُ
فوق اللُّغاتِ تسـامى من مشـاعرِنا
حبٌّ توثَّـقَ في القلبـين يســتعرُ
حـبٌّ يجاوزُ حـدَّ الحـبِّ مـأربُهُ
والليلُ يشـهدُ ما قلـناهُ والسّـحَرُ
لمّا دنـوتِ من المشــتاقِ أغنـيةً
أشجاهُ لحـنُكِ .. ولّى دونهُ الكـَدَرُ
قد جـئتِ لحناً أذاب اللـيلَ رقَّتـهُ
لحناَ يُسـافرُ بالأعـماقِ ينصـهرُ
قد جئـتِ صوتاً طواني في عذوبتهِ
يعانقُ السَّـمعَ رقـراقاً وينـحدرُ
أحببتُ صوتكِ حتّى كِـدتُ ألمسهُ!
صـوتاَ لمحـتُكِ منهُ الدفُْ ينـتشرُ
وسـنى تُـحدِّتُ عن بعدٍ محـدِّتُها
والليلُ يعصـِفُ بالإثنينِ والخـطرُ
يحلو الحديثُ ويحلو في الدُّجى السّمرُ
ليلُ المحـبِّ ضـياءٌ كلُّهُ قــمرُ
روحـانِ والتـقتا روحـاً مُحلِّقةً
شـيءٌ مضـى بخطانا .. انَّهُ القدَرُ
أحاورُ النـفسَ في شـوقٍ وأسألُها
من يا تُـراها وراء الصّـوتِ تستترُ؟
وحـلَّ يوم لـقانا والرُّؤى رقصت
وقبلُ كانت على الرَّمضاءِ تصـطبِرُ
جلستُ منتظراً في الرُّكنِ موعـدها
والبالُ تلعبُ في أرجائهِ الفِـكَرُ
إذ كـنتُ أرقـبُ مشتاقاً لمقدمها
للدَّربِ أنـظرُ من تأتي.. وأنتظِرُ
أبصـرتُ مُقـبِلةً تـرنو لناحيـتي
غــيداءُ يتبعُها باللّهـفةِ النّظَرُ
تـدنو لناحيـتي حتّى إذا اقـتربت
حـادت فذوَّبـني من عطـرِها أثَرُ
رجعتُ أجلسُ مع صمتي على ظمئي
وكاد يُرهِقُـني في مقـعدي الضَّجَرُ
في البابِ أنظُـرُ للآتيـنَ بي أمـلٌ
بأن يُغـيث صحارى لوعتي مـطرُ
شدَّت نِبـالُ ظنوني بعضَ أسهمها
ترمـي جـدار إبائي ثمَّ تنـكسِرُ
باقٍ أُسـطِّرُ في سِـفر الرُّؤى بدَمي
لحنَ اللـقاء إذا ما جاءني خـبرُ
حتّى إذا مُلِئـت بالوجـدِ أغنـيتي
والنايُ أوشـكَ بالآهات ينـفجرُ
أبصرتُها حـضرت تخـطو برقَّتها
صوبي تَلَفَّتُ.. يحدو خطوها الحذَرُ
ردَّ الفـؤادُ مشـيراً إنَّهم حضروا
الحاضـرونَ بنبضي دائماً حضروا
الضــاربون دياراً بـين أوردتي
السّاكنونَ بروحي ما انطوت عُصُـرُ]
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد ياسينمحمد ياسينفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح323
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©