تاريخ الاضافة
الأحد، 26 يناير 2014 12:59:30 م بواسطة لؤي نزال
0 278
أقوال شعري بها أتعثر
إذا جاءَ يوماً حديثي غريباً
بهِ ألف كسرٍ وقولي تبعثرْ
وشكوايَ طالت غيومَ السماءِ
وآهاتُ حزني تئنُ وأكثرْ
وقلتِ كلاماً رقيقاً وعذباً
كرقةِ خدٍّ ولم أتأثرْ
وكلَّ كلامي تناسيتُ عمداً
وكان برودي كثلجٍ تكسرْ
فأطلقتُ بردي على نار ليلي
تناسيتُ لهفي ولم أتذكرْ
وأهملت عمداً حضورَ الشفاهِ
ولم أتعاطَ رحيقاً تقطّرْ
وأهملت عمداً حضورَ الشفاهِ
ولم أتعاطَ رحيقاً تقطّرْ
تناسيت في الشفتين القوافي
وريحَ عطورٍ ولثمٍ كسكّرْ
فنسجُ القوافي على شفتيكِ
له طعم شهدٍ وريقك عنبرْ
وعيناكِ فيها كلامٌ كثيرٌ
ولكنّ قولي أشدُ وأخطرْ
وفيها استقرت موانئُ عمري
ومن حدِّ لحظك يوما سأُبحرْ
ولم يتناول خِصالك شِعري
وأهمل فيها وروداً ومرمرْ
وأنكرتُ أنَّ خِصالك ليلٌ
ونور القصيدِ أضاءَ وأقمرْ
ونهدك كان كطيبِ زهور
وريحانُهُ فوقَ سطريَ أمطرْ
وللناهدينِ ارتباكٌ غريبٌ
ومن وجنيتك أعبِّ أسكرْ
وحاورتُهُ دون أي اهتمامٍ
وأنكرت شوقاً لنهدٍ تكورْ
على الكف تغفو قصائد حبي
فأيقظتُ عمداً كلاماً تخمّرْ
قميصكِ غاباتُهُ مورقاتٌ
وأشجارُهُ شدوُ ليلٍ تقطّر
وأوراقها هاجراتٌ غصوناً
كأن خريفك حلَّ فأزهرْ
كان اشتياقيَ ناراً أثارت
بقلبي براكينَ شوقٍ تفجرْ
وفي الصيف غطّت غيومٌ ثقالٌ
سماء اشتياقي وليلي تحسّرْ
فلا تعجبي أن تموتَ القوافي
وأحزانُ قولي بها ما تحجَّرْ
ولا تحزني إن نسيتُ حروفي
وأخفيتُ عشقي وقولي تغيرْ
ونارُ عذابي، جهنّمَ صارت
وليلُ حنيني يبانٌ وأكثرْ
فحينَ اشتياقي أزيدُ ارتباكاً
وأقوالُ شِعري بها أتعثرْ
13/12/2012
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
لؤي نزاللؤي نزالفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح278
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©