تاريخ الاضافة
السبت، 4 يونيو 2005 03:42:10 م بواسطة حمد الحجري
0 2217
أعددت للغادرين أسيافا
أَعدَدتُ لِلغادِرينَ أَسيافا
أَجدَعُ مِنهُم بِهِنَّ آنافا
لا يَرحَمُ اللهُ أَرؤُسًا لَهُمُ
أَطَرنَ عَن هامِهِنَّ أَقحافا
ما يَنقِمُ السَيفُ غَيرَ قِلَّتِهِمُ
وَأَن تَكونَ المِئُونَ آلافا
يا شَرَّ لَحمٍ فَجَعتُهُ بِدَمٍ
وَزارَ لِلخامِعاتِ أَجوافا
قَد كُنتَ أُغنيتَ عَن سُؤالِكَ بي
مَن زَجَرَ الطَيرَ لي وَمَن عافا
وَعَدتُ ذا النَصلِ مَن تَعَرَّضَهُ
وَخِفتُ لَمّا اعتَرَضتَ إِخلافا
لا يُذكَرُ الخَيرُ إِن ذُكِرتَ وَلا
تُتبِعُكَ المُقلَتانِ تَوكافا
إِذا امرُؤٌ راعَني بِغَدرَتِهِ
أَورَدتُهُ الغايَةَ الَّتي خافا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب المتنبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2217
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©