تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 26 يناير 2014 11:55:22 م بواسطة محمد ياسينالثلاثاء، 28 يناير 2014 07:56:09 م
0 194
الصّـاعد
مُذ كنتُ صغيراً
وأنا أتطلّعُ للأعلى
مُذ كنتُ صغيراً
وفؤادي يتشبثُ بالأرضِ
وأحلمُ بالأعلى
أجتازُ حدودَ الشّمسِ
وأسمعُ في الملكوتِ نشيدَ الرّوحِ
أرى فجري ...
يتأهّبُ مُنتفضاً من تحتِ رُكام الليلِ
يُرتِّبُ في الأفقِ الدّامي الغيماتِ
ويملؤها ألَقا
من خلفِ حزامي النّاسفِ ينشقُّ الألقُ
ينشقُّ نديّاً بدماء الشهداءْ
يتضوَّعُ في طُرقاتِ القدسِ نسائمَ
تفتحُ دربي
تجعلُ من بين أياديهم سدّاً
تُغشي الأبصارَ ... أرى هدفي
تتّسعُ الخطوةُ صوبَ الفجرِ على ألَقٍ
نفحاتُ الحبِّ تُهيِّـئُني لعبورِ الحُلمِ تغنّي ...
....
....
هاءنذا في قلب زماني
أفتحُ نافذتي للنّورِ
سأمضي أشلاءً
سأُفجِّرُ مع جسدي كلَّ خرابيشِ أشقّائي
كلَّ هزائمهم
فوقَ الأوراقِ ... وتحتَ الأوراقِ
سأجتازُ زماني
أتأَمّلُ ما حولي ...
الأرضُ أمامي تنتظرُ اللحظةَ
حتّى تُكملَ دورتها
أتأَمّلُ ماضيَّ ... وأذكرُ أنّي
مُذ كنتُ صغيراً ...
وأنا أتطلّعُ للأعلى
يترقرقُ في عينيَّ المشهدُ
أُمّي تنتظرُ العائدَ في ( حوش الدارِ )
وتأملُ أن أرجعَ
ألمحها يومَ زفافي
تقبضُ جمرَ الحزنِ وتُطلقُ زغرودتها
في الحقلِ ...
يحدِّثُ أشجارَ الزّيتونِ عن الأملِ القادمِ
معذرةً يا أبتي ... سأراكَ هناكَ
أراكَ هناكْ
هاءنذا في قلب زماني
أُشعلُ قنديلاً
شاهدتُ الرُّعبَ بأعينهم
وشعاعاً من قلب الفردوسِ دنا
وسِعَ الأرضَ ...
تجمَّعَ هالةَ حُبٍّ ضمّتني
صعّدني النّورُ إلى الأعلى ...
صعّدني النّورُ إلى الأعلى
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد ياسينمحمد ياسينفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح194
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©